شخصيات نافذة وأعضاء بحزب «المصباح» ضمن منخرطي ودادية «سهب الأمان» بالهرهورة

شخصيات نافذة وأعضاء بحزب «المصباح» ضمن منخرطي ودادية «سهب الأمان» بالهرهورة

علمت «الأخبار» من مصادر موثوق بها، أن عامل الصخيرات تمارة خسر معركة قضائية لوقف الترامي على الملك البحري، ووقف أشغال البناء التي باشرها منخرطون بتعاونية ودادية «سهب الأمان» بمحاذاة واد يكم، بعد حصول المستفيدين على حكم نهائي يؤيد مسلك تشييد مساكن جديدة دون الحصول على موافقة الوكالة الحضرية.
وعلمت «الأخبار» أن فوزي بنعلال، الذي رخص لأعضاء الودادية المذكورة بتشييد مساكن فاخرة، دون الحصول على موافقة الوكالة الحضرية، قام بمساندة أعضاء الودادية في الجانب القانوني، من خلال تمكينهم من بعض الفصول القانونية التي تقوي موقفهم في مواجهة عامل الصخيرات تمارة، الذي لجأ إلى القضاء بسبب عدم احترام عملية البناء فوق الوعاء العقاري المملوك لأعضاء ودادية «سهب الأمان»، والذي يتمسك باحترام النصوص القانونية المنظمة لعملية التعمير بحذافيرها، في حين يسعى أعضاء الودادية إلى استغلال بعض الثغرات القانونية لإضفاء الطابع القانوني، إضافة إلى استغلال نفوذ بعض أعضاء الودادية لإضعاف موقف العامل، سيما أن بعض أعضاء حزب العدالة والتنمية، وضمنهم عضو بالأمانة العامة لـ«البيجيدي»، وإطار عال بديوان رئيس الحكومة، إضافة إلى أرملة قيادي راحل فوتت القطعة التي تملكها إلى أحد أعضاء حزب العدالة والتنمية، تفاديا لإثارة اسمها في هذه القضية.
كما توصلت «الأخبار» إلى أن رئيس بلدية الهرهورة، يحتج بعدد من الأحكام القضائية التي باتت تعتمد كأساس لتزكية بعض اختلالات التعمير بجماعة الهرهورة ذات الجاذبية العقارية، مما كبل عامل الإقليم، الذي سبق له أن اتخذ قرارات جريئة بهدم مشاريع ضخمة، لعدم مطابقة إحداثها للنصوص القانونية، وبسبب عدد من الخروقات الخطيرة.
وفي السياق نفسه، فإن توالي صدور الأحكام القضائية لعدد من الملاكين، ومنخرطي الوداديات، وبعض المنعشين، وسماسرة العقار، شجع فوزي بنعلال على توقيع عدد من رخص التعمير، دون التقيد بالمساطر القانونية المتبعة في هذا النوع من عمليات البناء.
وكشفت مصادر «الأخبار» أن وتيرة الصراع بين عامل الصخيرات وتمارة، قد تتخذ منحى تصعيديا بعد أن اختار رئيس جماعة الهرهورة الوقوف في صف طالبي الرخص، وملاكي الوداديات وبعض المنعشين، بغض النظر عن التقيد بمساطر قانون التعمير من عدمه، مما فتح الباب لارتفاع وتيرة البناء على جنبات الشاطئ وفوق عدد من الأراضي المصنفة قانونا ضمن الملك البحري، إضافة إلى استغلال رئيس جماعة الهرهورة للتوتر الحاصل في علاقة العامل، بلقاسمي، مع مديرة الوكالة الحضرية لتمارة، والتي تدير في الخفاء معارك تعاكس من خلالها كل توجهات العامل، من خلال استغلال بعض الهفوات والأخطاء المسجلة في تدبير قطاع التعمير.
وتتخوف بعض المصادر من استغلال التسهيلات التي يقدمها فوزي بنعلال، رئيس جماعة الهرهورة، للراغبين في الحصول على تراخيص البناء لتوسيع دائرة خرق قوانين التعمير، مما يلقي بظلاله على واقع قطاع التعمير الذي ينمو بوتيرة سريعة ودون ضوابط، بعد أن عزز القضاء موقف عدد المخالفين لمدونة التعمير.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة