الرئيسية

شرطي مغربي يخلق الحدث برفضه مصافحة رئيس حكومة سبتة المحتلة

سبتة المحتلة: حسن الخضراوي

 

 

خلق رجل أمن مغربي يعمل على الحدود الوهمية بباب سبتة المحتلة، زوال أول أمس الأربعاء، الحدث، عندما رفض مصافحة “خوان فيفاس” رئيس حكومة الثغر المحتل، رفقة الأمين العام الجديد للحزب الشعبي الاسباني “بابلو كاسادو”، وذلك خلال زيارتهما لمعبر باب سبتة من أجل تفقد سير عمليات العبور والاجراءات المتخذة بخصوص التهريب المعيشي.

وذكرت مصادر متطابقة أن رفض الشرطي المغربي مصافحة رئيس حكومة سبتة المحتلة، تسبب في حرج سياسي كبير للمسؤول الاسباني، سيما أنه كان يراهن على استغلال المصافحة سياسيا وإعلاميا، من أجل ترويج مغالطات تتعلق بالسيادة المغربية، وزرع التشكيك في إلحاح الشعب المغربي منذ سنوات طويلة على استرجاع مدينتي سبتة ومليلية وتحريرهما من الاستعمار الاسباني في احترام تام للقوانين الدولية.

وأضافت المصادر نفسها أن رفض الشرطي المغربي مصافحة المسؤول السياسي الاسباني لم يأت من فراغ أو يدخل في خانة التصرف العفوي واللحظي وفق اجتهاد شخصي، لأن التعليمات الصادرة عن المؤسسات المعنية تمنع مصافحة المسؤولين أو الزوار الرسميين للحدود الوهمية مع مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين.

واختلفت ردود الأفعال لدى الإعلام الإسباني، إذ اعتبر بعض الإعلاميين أن الشرطي المغربي فوت فرصة إعلامية وسياسية مهمة على رئيس حكومة سبتة المحتلة والأمين العام الجديد للحزب الشعبي الاسباني، كان يريد من خلالها إظهار أن الجانب المغربي متسامح إلى حد ما مع موضوع السيادة، في حين اعتبرت آراء أخرى أن ما وقع هو خطأ من جانب مسؤول سياسي لم يقدر ظروف زيارة منطقة حساسة كباب سبتة المحتلة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق