أحزاب

شكاية ضد بنعبد الله بطنجة بعد انتخابه أمينا عاما

طنجة: محمد أبطاش

 

 

علمت «الأخبار»، من مصادر متطابقة، أن نبيل بنعبد الله، الأمين العام الجديد لحزب التقدم والاشتراكية في ولاية ثالثة له، من المرتقب استدعاؤه من قبل النيابة العامة المختصة بطنجة، لورود اسمه ضمن شكاية قضائية وضعت ضده بشكل مباشر، فضلا عن حزبه بالمدينة، إثر الانشقاقات الأخيرة التي هزت أركان هذا الإطار، خصوصا على مستوى مقاطعة بني مكادة.

ووفق المعلومات المتوفرة، فإن عددا من الاستدعاءات ستوجه، أيضا، إلى الكاتب الإقليمي للحزب، بالإضافة إلى مسؤولين آخرين كانوا ضمن اللقاء الأخير الذي حضره أنس الدكالي، عضو المكتب السياسي، ووزير الصحة في النسخة الحكومية الحالية. وتكشف المعلومات المتوفرة أن هذا الحزب يواجه أصعب  محطاته بعاصمة البوغاز، بعد أن انشق عنه العشرات، كما كان يراهن عليه حزب العدالة والتنمية في ظل الانسجام الذي ظهر أخيرا على المستوى المركزي، وذلك لاستكمال عملية التحالفات على مستوى طنجة، غير أن ما جرى أخيرا، أوصل هذا الإطار إلى الحضيض، بعدما أفقده قواعده، ليصير بذلك نحو الاستحقاقات الانتخابية المقبلة أعرج بدون قواعده، تقول المصادر نفسها. في الوقت الذي فتحت بعض الجهات داخل هذا الحزب جبهة لمحاولة إقامة صلح بين أطرافه دون جدوى، استنادا إلى المصادر ذاتها، حيث اعتبرت الشكايات التي وضعت ضد المسؤولين عن هذا الحزب الأولى من نوعها، حول ما وصفه الموقعون عليها بغير قانونية اللقاء الأخير الذي نظم بطنجة، ولم توجه خلاله الدعوات إلى عدد من الأعضاء، فضلا عن إغلاق الأبواب في وجه بعض منهم بدعوى تحولهم إلى مشوشين على تجربة هذا الحزب.

هذا ومن المنتظر أن يتم توجيه عدة استفسارات إلى نبيل بنعبد الله من قبل المصالح القضائية المختصة، حول قضية مجموعة من البطائق الحزبية التي يتوفر عليها بعض المؤتمرين في اللقاء الأخير، لم يتم التأشير عليها وفق القانون الأساسي للحزب وتعد لاغية، بالإضافة إلى المنع الذي طال صفة ملاحظ، وهو الأمر المنافي للقانون الأساسي للحزب. كما نبهت المصادر نفسها إلى أن الميزانية التقييمية للحزب ستكون لأول مرة على المستوى المحلي تحت ضوء المصالح القضائية المختصة في ظل هذه الانشقاقات التي يرتقب أن تتسع دائرتها.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق