حوادث

صاحب سوابق يقتحم بيت مطلقة ويقتلها أمام أمها وابنتها بكلميم

الأخبار 

 

 

لقيت شابة مصرعها بعد زوال أول أمس الأحد متأثرة بجراحها بعدما تعرضت لطعنات غادرة على مستوى بطنها بسلاح أبيض.

وبحسب المعطيات المتوفرة فإن الشابة البالغة من العمر 28 سنة كانت داخل بيت تكتريه بأحد الأزقة المتفرعة عن شارع عبودة رفقة والدتها وابنتها، حيث اقتحم شاب من ذوي السوابق القضائية البيت وقام بطعن الشابة التي خارت قواها وبدأت تنزف بشكل رهيب، قبل أن يخرج الجاني من البيت تاركا الضحية مضرجة في دمائها.

وقد قامت والدتها بمساعدة الجيران بإخطار الشرطة، كما حلت سيارة إسعاف نقلت الضحية إلى المستشفى الجهوي لكلميم من أجل إنقاذها، غير أن الموت لم يمهلها أكثر، إذ فارقت الحياة على الفور على متن سيارة الإسعاف. وقد فتحت مصالح الأمن تحقيقا قضائيا لتحديد هوية الجاني، وظروف وملابسات هذه الجريمة التي اهتزت لها مدينة كلميم.

وبحسب بعض المعطيات، فإن الهالكة مطلقة كانت متزوجة من شاب يشتغل في الجندية، إذ أنجبت منه طفلة، غير أنه تنكر لابنته، مما دفع طليقته للخروج للبحث عن عمل كي تعيل به ابنتها ووالدتها، إذ اشتغلت نادلة في عدد من المقاهي بكلميم. وعلمت “الأخبار” أن التحقيق الذي فتحته عناصر الشرطة، مكن من تحديد هوية الجاني المشتبه فيه، كما علمت الشرطة أن هذا الأخير غادر مباشرة بعد ارتكابه للجريمة مدينة كلميم على متن سيارة أجرة متوجها بداية إلى أكادير. وقد لحقت دورية للشرطة بسيارة الأجرة التي تم رصدها عند السد الأمني المتواجد بمدخل تيزنيت، حيث تم توقيف المشتبه فيه وترحيله إلى كلميم قصد الاستماع إليه حول دوافع ارتكابه لهذه الجريمة النكراء.

واستنادا إلى بعض المعلومات، فإن المشتبه فيه كان قد غادر للتو السجن بعدما قضى حوالي 10 سنوات بين القضبان بسبب تورطه في قضية تتعلق بتزوير الأوراق المالية، كما أنه يرأس جمعية تشتغل في مجال إعادة إدماج السجناء.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق