أحزاب

صراعات قوية داخل فريق حزب الاستقلال 

 حسن الخضراوي

 

علمت «الأخبار»، من مصدر خاص، أن فريق حزب الاستقلال بالجماعة الحضرية لتطوان، يعيش صراعات داخلية قوية بين نائب الرئيس أشرف أبرون، وباقي المستشارين الذين يرفضون القرارات الانفرادية ولا يقومون بالتصويت داخل دورات المجلس على النقط التي يرون أنها لا تخدم مصالح السكان والشأن العام المحلي بالمدينة.

واستنادا إلى المصدر نفسه، فإن أبرون هاجم مستشاري حزبه داخل أحد الاجتماعات، وقال إنه يستغرب تصويتهم ضد قرارات رئيس الجماعة الحضرية وهم أعضاء داخل الأغلبية، قبل أن يطلب من الهيئة الإقليمية للحزب النظر في الموضوع وتصحيح مثل هذه الممارسات والتصرفات في أقرب وقت ممكن.

وقال محسن الشباب، المستشار الاستقلالي بمجلس تطوان، إن النائب أبرون يتغيب عن الدورات بشكل متكرر، ولم يسأل نفسه عن التزام الحزب والوعود التي منحت للسكان ومدى مساهمته في الإصلاح والتنمية. لذلك كان عليه أن يراجع طريقة تسيير إدعمار للجماعة الحضرية قبل مهاجمة زملائه داخل الحزب ودعوتهم للتصويت على قرارات المجلس دون تمحيص أو تدقيق.

وأضاف المتحدث نفسه، أن فريق حزب الاستقلال لن يشكل رقما من الأرقام داخل المجلس، وسيستمر في نهج نفس أسلوب الدعم عندما تكون هناك مشاريع لصالح السكان، ومعارضة كل النقط المتعلقة بالقرارات الانفرادية، ومحاولة توسيع القاعدة الانتخابية على حساب الشأن العام المحلي والمال العام.

وحسب مصادر مطلعة، فإن مهاجمة أبرون لأعضاء حزبه داخل مجلس تطوان، مردها إلى علاقة الصداقة التي تجمعه بمحمد إدعمار، رئيس الجماعة الحضرية، والتنسيق معه على مختلف المستويات، فضلا عن الاستفادة من مجموعة من الامتيازات التي يخولها منصب نائب الرئيس، سيما والصراع القوي الدائر بين إدعمار ونواب عن حزب الأصالة والمعاصرة داخل الأغلبية المفككة.

وأضافت المصادر نفسها، أن مهاجمة أبرون لباقي اعضاء فريق المستشارين عن حزب الاستقلال بمجلس تطوان، ستكون لها تداعيات مثيرة خلال الأيام القليلة المقبلة، سيما وطلب تدخل المسؤولين الإقليميين الذين سيتسمعون للطرفين ويتم كشف مجموعة من الكواليس وخبايا التسيير وملفات الشأن العام المحلي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق