“طبيب الفقراء” بتزنيت يقرر الإعتزال لهذا السبب

الأخبار

 

 

قرر المهدي الشافعي،  الطبيب المتخصص في جراحة الأطفال ، و المعروف ب”طبيب الفقراء” بتزنيت ، عقب الجلسة الثالثة في محاكمته، اعتزال مهنة الطب ، حيث قال “الجريمة الوحيدة التي ارتكبتها هي أنني جئت لمعالجة أبنائكم بهذه المدينة

وكتب الشافعي تدوينة له على حسابه بموقع “فيسبوك”، قال فيها: “اليوم أعلنها وبعد مضي 365 يوم من العمل الشاق و المثابرة في سبيل الرقي بالصحة. تعلمت أن وطني ومجاله الصحي مسرحية للعراقيل. اليوم، أعتزل مهنة الطب.””.

و يتابع الشافعي بتهمة ”السب والقذف” في حق مدير المركز الاستشفائي الحسن الأول بتيزنيت ، وقد قررت المحكمة تأجيل النطق بالحكم في قضيته إلى غاية الفاتح من غشت المقبل.

وأكد الشافعي إنه “أجرى أكثر من 560 عملية جراحية مجانية للفقراء في ظرف لا يتجاوز 8 أشهر، بمعدل ثلاث عمليات في اليوم، ليصير محاربا من قبل البعض لأن مصحاتهم ستفلس”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.