أخبار المدنالرئيسية

طبيب يتخلى عن والدته العجوز لتعيش في غرفة فوق السطوح بفاس

فاس: محمد الزوهري

بعد رحلة عمر طويلة، وجدت سيدة عجوز نفسها – أخيرا – تقيم وحيدة داخل حجرة مهجورة بسطح بناية سكنية بحي «لابيطا ظهر الخميس» بمدينة فاس، قبل أن تبادر فعاليات مدنية محلية إلى نقلها إلى دار المسنين «باب الخوخة»، أملا في أن تجد حضنا دافئا يؤويها وينسيها قساوة العذاب الذي عانت ويلاته على امتداد سنوات طويلة من الجفاء والنكران.

الأمر يتعلق بـ«مي فاطمة» التي ما كانت لتتخيل الوضع المهين الذي آلت إليه، وهي التي عاشت في كنف أسرة مستقرة ووضع اجتماعي مريح طوال مرحلة مهمة من حياتها، بعدما كانت متزوجة من محامٍ معروف بمدينة فاس، وأنجبت منه ولدا أصبح في ما بعد طبيبا له عيادة خاصة بفاس ثم خارج أرض الوطن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق