عامل برشيد يمنع جماهير أولمبيك آسفي والمغرب الفاسي من متابعة مباراة الفريقين بالمدينة

عامل برشيد يمنع جماهير أولمبيك آسفي والمغرب الفاسي من متابعة مباراة الفريقين بالمدينة

برشيد: مصطفى عفيف

في سابقة من نوعها، في ظل البطولة الاحترافية لكرة القدم، أقدم عامل إقليم برشيد على التوقيع على قرار يقضي بحرمان الجماهير الرياضية من مساندة فريقها خلال مباراة برسم الدورة 14 من البطولة التي استقبل من خلالها فريق أولمبيك آسفي، عصر يوم الجمعة الماضي، نظيره المغرب الفاسي بالملعب البلدي لمدينة برشيد.
قرار عامل إقليم برشيد، الذي توصل به الفريق المستقبل أولمبيك آسفي و(حصلت «الأخبار» على نسخة منه)، أحرج المسؤولين الأمنيين الذين وجدوا أنفسهم في موقف يلزمهم بتطبيق التعليمات ومنع عدد من جماهير المغرب الفاسي التي حلت في الساعات الأولى من صباح الجمعة الماضي بمدينة برشيد، لمؤازرة فريقها، حيث اصطدمت بقرار فريد من نوعه وتطاول على اختصاصات المكتب الجامعي للكرة والقوانين الرياضية، ما جعل الجماهير ترغم على العودة إلى مدينة فاس. في وقت عاينت «الأخبار»، التي تابعت أطوار هذه المباراة، إنزالا أمنيا كبيرا فاق كل التوقعات، من خلال وجود عناصر الأمن التي تم نشرها بمدرجات فارغة تحت لهيب حرارة الشمس. لكن ما أثار الاستغراب هو السماح لبعض الجماهير المحلية بالدخول للملعب ومتابعة المباراة من المدرجات، وهو ما أثار حفيظة بعض جماهير المغرب الفاسي واولمبيك آسفي التي وصفت الأمر بالتمييز بحرمانها من دخول الملعب.
وجاء قرار عامل إقليم برشيد برفض حضور مشجعي الفريقين- بحسب الرسالة العاملية عدد 1879، تفاديا لتكرار بعض حوادث الشغب، وكذا بالنظر إلى تزامن تاريخ المباراة مع عطلة نهاية السنة، والتي تعرف تعبئة جميع القوى الأمنية، بحيث اشترط عامل الإقليم على الفريق المستقبل للموافقة على طلبه بإجراء المباراة ببرشيد أن تكون بدون جمهور، وهو القرار الذي جعل مكتب أولمبيك آسفي يقبل بشروط ممثل الإدارة الترابية تفاديا لقديم اعتذار عن إجراء المباراة بعدما وجد صعوبة في إيجاد ملعب، حيث دخل حوالي 20 شخصا من جمهور الأولمبيك ونحو 10 آخرين من مشجعي المغرب الفاسي.
ورغم مساعي الفريق المسفيوي من أجل إقناع سلطات برشيد بإجراء المباراة بأبواب مفتوحة، فإن السلطات الإقليمية أصرت على التمسك بقرارها، وهو القرار الذي خلق موجة من الاستياء والاستغراب لدى كل المتتبعين، علما أن الفريق المسفيوي يعاني هذا الموسم من مشاكل التنقل والبحث عن ملعب يستقبل فيه مبارياته، بسبب إغلاق ملعب «المسيرة الخضراء» بآسفي الذي يخضع للإصلاحات.
وكانت مباراة أولمبيك آسفي والمغرب الفاسي قد انتهت بنتيجة التعادل بهدفين لمثلهما، حيث وقع هدفي المغرب الفاسي كل من زكرياء الإسماعيلي وعمر النمساوي، فيما وقع هدفي أولمبيك آسفي عبد الله مادي ثم بريتو، بعدما كان فريق «الماص» قد ضيع ضربة جزاء.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *