GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

عبد الإله بنكيران يبرر فشل الحكومة في إصلاح التلفزيون العمومي قال إن هناك من يتلقى 500 مليون في أحد «الكولوارات» خارج أي تعاقد قانوني

عبد الإله بنكيران يبرر فشل الحكومة في إصلاح التلفزيون العمومي قال إن هناك من يتلقى 500 مليون في أحد «الكولوارات» خارج أي تعاقد قانوني

في محاولة لتبرئة ذمة وزيره في الاتصال مصطفى الخلفي من الفشل الذريع لدفتر التحملات وعواقبه على واقع الإنتاج التلفزي، لمح رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أخيرا، بطنجة إلى مصير دفتر تحملات القنوات العمومية، حين قال إن هناك من يتلقى 500 مليون في أحد «الكولوارات» خارج أي تعاقد قانوني، مستطردا أن «الحكومة لا سلطة لها على الإعلام العمومي».
ونسي عبد الإله بنكيران أنه رئيس الحكومة، وتحت سلطته وزير وصي على الإعلام، خلال استضافته في لقاء عقده «بيت الصحافة» بمدينة طنجة، حين قال إن «هناك أناس مرتزقة يريدون أن تظل الصفقات تتم في الأروقة، حيث يلتقي أحدهم بصديقه ويقول له: «جهز فيلما وسأعطيك 500 مليون سنتيم، فينجز فيلما بـ60 مليون سنتيم، ما فيه مايتشاف، وبين عشية وضحاها نسمع أنه اغتنى ولديه فيلات وسيارات رباعية الدفع».
وقد انتقل مجموعة من ممثلي شركات الإنتاج إلى المغرب لمقابلة وزير الاتصال والإعلام من أجل المطالبة بتسديد ديون قاربت 3 ملايير ونصف مليار سنتيم مستحقة لفائدة حوالي 14 شركة عربية زودت قنوات القطب العمومي المغربي بأفلام وثائقية وبرامج ومسلسلات وكبسولات وبرامج الأطفال، إلا أن وزير الاتصال حاول التملص من المسؤولية واعتبر نفسه غير معني بالموضوع و»لا يملك أية صلاحية أو سلطة على التلفزيون».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة