عزل ثلاثة أمنيين من سلك الشرطة بطنجة بتهمة تحريض زملائهم على الاحتجاج

عزل ثلاثة أمنيين من سلك الشرطة بطنجة بتهمة تحريض زملائهم على الاحتجاج
  • طنجة: م. أبطاش – م. سليكي

عزلت المديرية العامة للأمن الوطني، أمس (الثلاثاء)، ثلاثة رجال أمن من سلك الشرطة، على خلفية ما بات يعرف بـ«احتجاج ليلة العيد» بطنجة، فيما لا تزال التحريات جارية لكشف متورطين مفترضين في ملابسات هذا الحادث.

وبررت المديرية العامة للأمن الوطني قرارها الإداري والتأديبي، بـ«المخالفات المهنية الجسيمة» التي قالت إن الأمنيين المعنيين ارتكبوها، والمتمثلة في «الدعوة والمشاركة في عمل جماعي يخل بقواعد الانضباط»، حسب ما جاء في بلاغ للمديرية ذاتها.

وشددت المديرية على أن القرار شمل العزل من أسلاك الشرطة ومن الوظيفة العمومية، لارتكاب الأمنيين الثلاثة مخالفات مهنية جسيمة تتمثل في “الدعوة والمشاركة في عمل جماعي يخل بقواعد الانضباط”، وذلك طبقا لمقتضيات المادة 22 من الظهير الشريف 213. 09. 1 المتعلق بالمديرية العامة للأمن الوطني وبالنظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني.

ونزلت هذه العقوبة في حق مفتش شرطة ممتاز ومقدمين للشرطة، وفق المديرية العامة للأمن الوطني، على «خلفية تحريضهم ومشاركتهم في عمل احتجاجي أمام مقر ولاية أمن طنجة، مساء الأربعاء 23 شتنبر»، وهو التاريخ المصادف لليلة عيد الأضحى.

وكان عبد اللطيف الحموشي قد أوفد في ثاني أيام العيد لجنة تفتيش من الرباط إلى ولاية أمن طنجة للبحث والتحري حول سابقة احتجاج العشرات من رجال الأمن بزي مدني، وخلفيات رفع عدد منهم شعارات مناوئة لمسؤولين بالمديرية العامة للأمن الوطني.
 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة