عشرات النزلاء بمستشفى الأمراض العقلية بمراكش بدون دواء وتحت أسقف آية للسقوط

مراكش: عزيز باطراح

 

 

مأساة حقيقية يعيشها حوالي 160 من نزلاء مستشفى الأمراض العقلية “اسعادة” بضواحي مراكش، وذلك بعدما تم تسجيل نفاذ مخزون أغلب الأدوية والمعدات الطبية، وتردي الوجبات الغذائية، التي أصبحت عبارة عن كمية قليلة من الحساء أو القطاني، إضافة إلى ما أصبح يتهدد حياة المرضى والعاملين بعدما أصبحت أسقف المستشفى آيلة للسقوط.

وبحسب مصادر نقابية، فإن مشاكل المرضى والعاملين بمستشفى الأمراض العقلية بالجماعة القروية “اسعادة” بضواحي مراكش، بدأت منذ افتتاح هذا المرفق العمومي منذ بضع سنوات مضت، ذلك أن البناية في الأصل بناها أحد المحسنين من أجل إيواء المرضى عقليا من ذوي الاحتياجات الخاصة، قبل أن يتم تسليمها لوزارة الصحة التي قررت تحويلها إلى مستشفى للأمراض العقلية، حيث استقبل منذ قرابة ثلاث سنوات العشرات من النزلاء السابقين بـ”بويا عمر” بإقليم قلعة السراغنة في إطار ما سمي بعملية “كرامة”، التي أطلقها الوزير السابق الحسين الوردي:” وهي الكرامة التي يفتقد النزلاء كما العاملون الحدود الدنيا منها، في هذا الفضاء الذي تحول إلى محجز أكثر منه مستشفى” يقول الحسن محمد أشرف، الكاتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة في تصريحه للجريدة.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.