عصابة “الشبابيك الأوتوماتيكية” تستنفر أمن أكادير

الأخبار 

 

 

علم، لدى مصدر مطلع، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن أكادير لازالت تواصل أبحاثها، بتنسيق مع الأجهزة الاستخباراتية ومديرية الشرطة القضائية، من أجل حل لغز سرقات منظمة استهدفت أموال مواطنين جرى سحبها من شبابيك أوتوماتيكية باستعمال لصاق ووسائل أخرى.

واستنفرت شكايات مواطنين من منطقة بنسركاو وأحياء حي السلام والداخلة بأكادير حول تعرضهم لعمليات سرقة منظمة عبر استعمال الشبابيك البنكية، مختلف الأجهزة الأمنية، حيث أمرت النيابة العامة مصلحة الشرطة القضائية بإجراء أبحاث قضائية في النازلة.

وقال الضحايا، في شكاياتهم، إن أموالا سحبت من أرصدتهم البنكية في ظروف غامضة، في أوقات محددة، مع تأكيدهم أنهم ترددوا خلالها على الوكالات البنكية وتحديدا الشبابيك الأوتوماتيكية التابعة لها من أجل إجراء عملية السحب عند نهاية الأسبوع. وهو الأمر الذي لم يحصل رغم إدخال القن السري وتحديد المبلغ المرغوب وتجاوب الحاسوب الآلي مع كل المعطيات الشخصية الممهدة لسحبه.

ومع اعتقاد الضحايا أن الشباك لا يتوفر على السيولة اللازمة، ستتفجر مفاجأة في وجه الضحايا تنهي حيرتهم وتساؤلاتهم حول كيفية خصم مبالغ مالية من أرصدتهم البنكية رغم عدم تمكنهم من سحبها أثناء إجراء العملية، حيث تبين أن عصابة إجرامية خطيرة تقوم بوضع مواد لاصقة بمكان تسلم الأوراق المالية، قبل الرجوع إليها مباشرة بعد مغادرة الضحية للشباك الأوتوماتيكي من أجل إزالة اللصاق وسحب الأموال، ثم الانتقال إلى شباك آخر بعد ترصد الضحايا بالقرب من المؤسسات البنكية.

وأكدت مصادر عليمة لموقع “الأخبار “، أن الشرطة القضائية ومصالح الشرطة العلمية لا زالت تشتغل على تسجيلات الكاميرات، بتنسيق مع مسؤولي المؤسسات البنكية المعنية، من أجل تحديد هوية المشتبه بهم في ارتكاب هذه الجريمة غير المسبوقة بأكادير، في وقت يسود تخوف من تنقلها بين العديد من المدن بالمنطقة وباقي جهات المملكة، في ظل الاستعمال اللافت للشبابيك الأوتوماتيكية من طرف المواطنين خلال هذه الفترة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.