عضو من «البيجيدي» يعنف أستاذا متدربا أمام أنظار الخلفي

عضو من «البيجيدي» يعنف أستاذا متدربا أمام أنظار الخلفي

النعمان اليعلاوي

وجهت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب انتقادات شديدة اللهجة إلى وزير الاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، بسبب ما قالت إنه «تواطؤ من الوزير الخلفي على تعنيف الأساتذة المتدربين»، حسب رشيد أسعيد، عضو لجنة الحوار الوطني التابعة للتنسيقية، والذي قال إن «الخلفي لم يبد أي موقف تجاه تعنيف أحد أعضاء حزب العدالة والتنمية، الذي ينتمي إليه الوزير، للأستاذ عبد اللطيف الشمائل، خلال ندوة لحزب العدالة والتنمية في مدينة بنسليمان»، على حد تعبير أسعيد، الذي أوضح أن «الخلفي ضرب موعدا مع الأستاذ الشمائل من أجل ملاقاته خلال الندوة لإجراء مناظرة معه حول أحقية المطالبة بإسقاط المرسومين، وهي الدعوة التي استجاب لها الأستاذ وقطع من أجل لقاء الخلفي 400 كيلومتر، ليواجه من طرف منتسب لحزب الوزير بطريقة عنيفة حاول معها المعتدي ثنيه عن الوصول إلى منصة اللقاء».

وأكد أسعيد أن «الموقف الذي اتخذه الخلفي، والذي لم يحرك ساكنا إزاء التعنيف الذي تعرض له الأستاذ، مستنكر من قبل التنسيقية، ومرفوض بشكل مطلق، وكان على الخلفي استنكار الفعل»، مضيفا، في اتصال هاتفي مع «فلاش بريس»، أن «الخلفي هو من حدد موعد لقاء الأستاذ الشمائل ومكان اللقاء من أجل إجراء المناظرة، وكان عليه، من باب الإنسانية قبل الحديث عن موقع المسؤولية التي تناط به، أن يتضامن ولو إنسانيا مع الأستاذ ويتخذ عقوبة في حق العضو الحزبي»، مشددا على أن «هذا التوجه نحو تعنيف الأساتذة والتواطؤ من مسؤول حزبي وحكومي معه، مرفوض من قبل الأساتذة المتدربين وتنسيقيتهم».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *