علمني الطب

الناس سواسية أمام الوجع وأمام المرض، فيستوي صاحب القصر وصاحب الكوخ.. يتساوى السيد والخادم. فالألم لا يميز الناس بحسب ألوانهم وأشكالهم وأرصدتهم البنكية.. وبه وجب على الطبيب أن يعامل الجميع بما تقتضيه الإنسانية، لا بما تقتضيه المكانة الاجتماعية..
علمني الطب.. أن الرحمة سيدة الموقف، وأن اللطف يملك القلوب وأن بسمة في وجه مريض قد تبعث في روحه أملا وتحسنا يفوق مفعول الدواء.. وأن التودد للمرضى أولُ العلاج..
علمني الطب أن كتمان الأسرار حق كل فرد عليك، واحترام خصوصياتهم واجب عليك الالتزام به، والوقوف عند اختياراتهم أمر منوط بك التقيد به..
علمني الطب أن الله ما وضعني هناك إلا لأنه يريد مني تحقيق شيء رفيع، إنجاز أمر جليل، وأنه ما أوكلني إياه إلا لثقته بي.
علمني الطب أن الحياة أرفع من أن أنفقها في سيجارة أو أكل غير صحي أو إدمان قاتل.. فأنا مخلوق مُعجزة، خلقت لإعمار الأرض لا لتخريبها.
علمني الطب أن الطبيب مهمته العناية بالبشرية جمعاء، واجبه حفظ إنسانية الإنسان، فقبل أن تلقن مريضك كيف يحافظ على صحته، منوط بك أن تعلمه، إن كان غافلا، كيف يتأنسن في معاملة جسده ونفسه ومن حوله، ليعيش طيب النفس ويلقى دواءك مفعولا في أركان جسده المنهك.
علمني الطب أن لحظة صحة وراحة تعادل سنين تعب وكَل، وأن ضحكة تخرج من أعماقك كفيلة بأن تسد جوعة سنوات من الألم والمرض.
علمني الطب أن المرأة شخص مقدس وأن الأمومة تكريم وتعظيم وتفضيل، فيكفي أن ترى كيف تذوب امرأة ألما وتنحف وتشقى وتسهر الليالي، لرعاية ابن مريض أو زوج عليل، محافظة على قوتها وبسمتها وتشبثها بأمل شفاء صغيرها أو زوجها، حتى تؤمن بأن النساء طِيبُ الدنيا وجنتها.
علمني الطب أن الحب الذي تبادله أصدقاءك وأصحابك وزملاءك، ربما قد لا يعني لهم شيئا، لكنه يعني لك أشياء، فأن تحاط بأشخاص تحبهم كفيل بأن ينسيك تعب يومك وقلة نومك وعسير عملك، وأنك كلما احترمتهم وأحببتهم زاد احترامك وحبك لنفسك.
علمني الطب أن من فاقني علما فاقني أدبا، وأن اكتساب العلم شريط باكتساب الأدب، وأنك كلما تعلمت تأدبت وترقيت في سلم جميل الذوق واللباقة..
علمني الطب أن الحياة أكبر من أن تكون شقة وسيارة وزوجا وراتبا محترما، أن الحياة أكبر من أن أتصورها منفعة شخصية ودخلا ماديا محرزا وسفرا عالميا.. الحياة أن تنغمس بروحك في أرواح المحيطين بك، وتسعد إن هم سعدوا وتطرب إن هم طربوا وتألم إن هم توجعوا، فترى الحياة بألوان مختلفة وتكتشف أسرارها المتعددة.
علمني الطب أنك مهما بلغت قوتك ومجدك، فسيأتي عليك يوم يتملكك الضعف ويستقوي عليك العجز، فلا يواسيك حينها مال اكتنزته ولا مباني شيدتها ولا قصور بنيتها.. فهناك لا تطلب سوى أن تحيطك قلوب من تحب ودعوات من يحبونك وصلواتهم.
الحياة نعمة والصحة نعمة.. وأن تعي كيف تستغل النعم كفيل بأن يجعلك نعمة لمن حولك وأُنسا!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة