غضبة ملكية تبعد عمدة الرباط ورئيس مقاطعة السويسي عن الصلاة مع الملك

غضبة ملكية تبعد عمدة الرباط ورئيس مقاطعة السويسي عن الصلاة مع الملك

كريم أمزيان

كشفت مصادر مطلعة أن الغضبة الملكية التي شملت كلا من محمد الصديقي، رئيس مجلس مدينة الرباط، والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، وعادل الأتراسي رئيس مجلس مقاطعة السويسي، المنتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة، في المدينة ذاتها، مازالت مستمرة، حيث لم يتم استدعاؤهما لأداء صلاة الجمعة إلى جانب الملك محمد السادس، ظهر أمس (الجمعة)، في مسجد الأنصاري، في الوقت الذي دعت السلطات باقي المنتخبين إلى الحضور.

وأفادت المصادر ذاتها بأن السلطات المعنية بالأمر، في ولاية جهة الرباط- سلا- القنيطرة، عمالة الرباط، أمضت يوم أول أمس (الخميس)، في إجراء الاتصالات مع المنتخبين في العاصمة، من أجل إخبارهم بموعد أداء الصلاة، ومكان وزمان الحضور، فيما استثنت عمدة الرباط، الذي سبق للفرقة الوطنية للشرطة القضائية أن أجرت معه تحقيقات مارطونية في الملف الذي بات معروفا بـ«عمدة الرباط وتعويضات ريضال»، والأمر نفسه مع عادل الأتراسي المتهم بـ«الاغتصاب الناتج عنه حمل»، والذي مازال التحقيق فيه جاريا، في غرفة التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط، وأصدر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط، قبل أسبوع، أمرا إلى عناصر الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن السويسي بولاية أمن الرباط، بضبطه وإحضاره.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة