غليان بفاس بسبب اختفاء مبالغ مالية مهمة من ودائع زبائن “بريد المغرب”

غليان بفاس بسبب اختفاء مبالغ مالية مهمة من ودائع زبائن “بريد المغرب”

فاس: محمد الزوهري

تعم أجواء من الغليان وسط العشرات من المواطنين بمقاطعة زواغة منذ يوم الجمعة الماضي، وتجددت صباح اليوم الاثنين داخل المركز البريدي بحي المسيرة، بسبب تفجر فضيحة اختلاس ودائع زبناء بريد المغرب، تقدر بعشرات الملايين من السنتيمات.

وبحسب المتضررين، فإن عددا كبيرا من زبناء هذه المؤسسة تفاجأوا منذ بداية الأسبوع الماضي باختفاء مبالغ مالية مهمة من حساباتهم المفتوحة ببنك بريد المغرب، قبل أن يتم إشعارهم بأن موظفين يعملان بالمركز البريدي ذاته اختفيا في ظروف غامضة، ما رجح فرضية أن يكون هذان الموظفان مسؤولين عن اختفاء ودائع المواطنين.

وحضرت مصالح الأمن بعد أن اشتد غضب المتضررين وشروع بعضهم في محاولة إتلاف بعض معدات المركز وشتم موظفيه، انتقاما من اختفاء مبالغ مالية من حوزتهم. وحاولت مسؤولون بالإدارة الجهوية لبريد المغرب امتصاص غضب المحتجين بتأكيدهم على عزم الإدار ة اتخاذ الإجراءات المناسبة في هذه القضية، من خلال فتح تحقيق قضائي مستعجل، ومعاقبة المتهمين وتقديمهم للعدالة، في حين أصر المحتجون على استرداد أموالهم في أقرب وقت، محملين المسؤولية للمكتب الوطني للبريد محليا ومركزيا في ما قد يترتب عن هذا المشكل من تبعيات وخيمة.

إلى ذلك، تشير أصابع الاتهام إلى تورط موظفين اثنين يعملان منذ سنوات طويلة بالمركز البريدي التابع لمقاطعة زواغة في هذه الفضيحة، بدعوى اختفائهما بشكل مفاجئ، وضبطهما متلبسين باقتطاع مبالغ مالية مهمة سابقا من ودائع بعضهم منذ عدة أشهر، وادعائهم بأن ذلك راجع إلى “أخطاء تقنية”.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة