غليان بمستشفى ابن الخطيب بفاس احتجاجا على إيواء مرضى مرحلين من «بويا عمر»

غليان بمستشفى ابن الخطيب بفاس احتجاجا على إيواء مرضى مرحلين من «بويا عمر»

فاس: محمد الزوهري

خيمت أجواء من التصعيد، أول أمس (الثلاثاء)، على مستشفى ابن الخطيب بفاس، بإقدام شغيلة القطاع على تنفيذ وقفة احتجاجية حاشدة داخل المستشفى، للتنديد بقرار وزارة الصحة إحالة مرضى مرحلين من ضريح «بويا عمر» وإيوائهم في ظروف غير ملائمة بهذه المنشأة.

وقد رفع المحتجون شعارات تحتج على ما سمُّي «معالم الارتجال والعشوائية» التي رافقت قرار إحالة مرضى نفسانيين على مستشفى مخصص للطب العام. وحمل المعنيون المسؤولية لوزير الصحة الحسين الوردي الذي لم يتخذ برأيهم «أي إجراءات عملية» لضمان متابعة طيبة ونفسية ملائمة للمرضى المحالين من «بويا عمر» على مستشفيات فاس.

واستنكر بيان صادر عن أربع تمثيليات نقابية بالقطاع (توصلت «الأخبار» بنسخة منه)، «القرار المتسرع الذي اتخذته وزارة الصحة بوضع المرضى المرحلين من «بويا عمر» بمستشفى ابن الخطيب، في جناح كان مخصصا لمرضى إيبولا، بنوافذ وأبواب من زجاج ومتصل مباشرة بمصلحة الأمراض الباطنية، زيادة على عدم توفر المستشفى على الموارد البشرية المختصة لعلاج ومراقبة هذا النوع من المرضى، وكذا لما يشكله هذا القرار من خطورة على سلامة المرضى والعاملين بالمصلحة خاصة والمستشفى عامة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة