غموض يسود التحقيق في ملف نزاع حول أراض تساوي الملايير بضواحي البيضاء

غموض يسود التحقيق في ملف نزاع حول أراض تساوي الملايير بضواحي البيضاء

حصل “فلاش بريس” على تفاصيل ووثائق ملف نزاع حول أراض بمنطقة مديونة، بضواحي الدار البيضاء، تقدر قيمتها بالملايير، وتشير التفاصيل إلى أن الملف فتح مرارا أمام القضاء وعرض على التحقيق الذي ظل يتوقف في مراحل محددة بطريقة غامضة.

وبحسب شهادة الزوهرة العرجون، وهي إحدى وريثات بوشعيب العرجون، شقيق الطرف الثاني في النزاع، والمعززة بوثائق، فإن النيابة العامة كانت قد أمرت مرارا بفتح تحقيق في الملف الذي يتعلق بكيفية حصول شقيق والد المشتكية على الأراضي التي تضم عشرات الهكتارات وهي عبارة عن أراض فلاحية إلى جانب ستة هكتارات تضم مساكن، عن طريق عقد بيع بينه وبين أخيه، وهو العقد الذي يطعن فيه ورثة بوشعيب العرجون.

وتفيد معطيات الملف أن النيابة العامة كانت قد أمرت في وقت سابق الفرقة المحلية للشرطة القضائية بمديونة للاستماع إلى أطراف القضية وهو ما تم، نهاية سنة 2014، عبر الاستماع إلى المشتكية الزهورة العرجون وعمها المتهم من طرفها بالحصول على الأراضي، إذ أفادت المشتكية أثناء الاستماع إليها أن عمها حصل على جميع الأراضي التي كانت في ملكية جدها، مبرزة أن عمها حصل على حصة شقيقه الآخر غير والدها، والذي كان مصابا بإعاقة ذهنية، من الأرض فضلا عن اقتطاع جزء منها لابنه بموجب عقد عرفي يقضي بالتصدق بها على ابنه رغم أنه وريث، علما أن ابنه باع الأرض المتصدق بها والتي تبلغ مساحتها 3 آلاف متر مربع لامرأة أخرى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *