الرئيسيةتقارير سياسية

غياب طبيب التخدير يربك مواعد مستشفى برشيد

برشيد: مصطفى عفيف

 

يعرف المستشفى الإقليمي بمدينة برشيد، منذ أسابيع، ارتباكا في مواعد إجراء العمليات بقسم الجراحة العامة، بسبب غياب طبيب التخدير، مما يضطر معه أطباء الجراحة إلى البحث عن حلول ترقيعية وتحويل الحالات التي تتطلب عمليات جراحية على بعض المصحات الخاصة ببرشيد أو سطات، أو تأجيل مواعد إجراء العمليات إلى حين حضور الطبيب المكلف بالتخدير.

 

الوضعية نفسها يعرفها قسم الولادة بالمستشفى الإقليمي لبرشيد، الذي أصبح محطة عبور النساء المقبلات على الولادة، اللاتي يتم إرسالهن نحو مستشفى الحسن الثاني بسطات، أو المصحات الخاصة، وذلك بسبب غياب طبيب التخدير، الأمر الذي يجعل الطبيبة المختصة في توليد النساء تخاف من وقوع بعض المخاطر خلال عملية الولادة، والتي تكون في أمس الحاجة وقتها إلى إجراء عملية جراحية، وكذا بسبب غياب طاقم طبي يعمل بفترة المداومة، بفعل تضارب مصالح بعض الأخصائيين الذين يرفضون العمل بالتناوب 24/24، وهو ما يجعل الممرضات يرفضن استقبال أية حالة خارج أوقات العمل الرسمية، مخافة وقوع أي مكروه للمرأة الحامل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق