آخر الأخبار

فئران في حافلة وزارة العدل ومتلاشيات وسط مرافق محكمة الاستئناف بآسفي

فئران في حافلة وزارة العدل ومتلاشيات وسط مرافق محكمة الاستئناف بآسفي

الـمَهْـدِي الـكَـرَّاوِي

في مفارقة كبيرة بين ما صرف من ميزانية ضخمة لإصلاح منظومة العدالة بالمغرب، والتي كلفت مليارين ونصف مليار درهم، وكشف وزير العدل مصطفى الرميد، أخيرا، أنها «تجاوزت دولا أوربية كبيرة»، يضطر في المقابل العشرات من الموظفين في محكمة الاستئناف بآسفي إلى التنقل يوميا إلى مقرات عملهم عبر «الأوطوسطوب»، بعدما أصبحت الحافلة المخصصة لنقلهم المهني متوقفة لسنين عن العمل وتعيش وسطها الجرذان والقطط.

واستغربت مصادر من وسط الموظفين في محكمة الاستئناف بآسفي كيف لم تخصص لهم وزارة العدل حافلة جديدة لتنقلاتهم بين مقرات سكناهم ومقر العمل، وأصرت على الاحتفاظ بالحافلة القديمة أمام البوابة الرئيسية للمحكمة، بالرغم من وجودها في حالة ميكانيكية مهترئة منذ سنين طويلة، وتحولت إلى مرتع للفئران والقطط ومكان للتخلص من النفايات والمتلاشيات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة