إقتصادالرئيسية

فرع مجموعة البنك المركزي الشعبي «ويزال» يطلق أنشطته بكوت ديفوار
 


بعد ثلاثة أشهر من استحواذ المجموعة المغربية للبنك المركزي الشعبي على غالبية أسهم شركة «ويزال»، تم الأسبوع المنصرم بأبيدجان، الإعلان عن إطلاق خدمات هذه المنصة المتخصصة في الأداء الإلكتروني رسميا بكوت ديفوار. وذكر بلاغ « لويزال» أن حفل إطلاق خدمة « ويزال موني»، كحل للأداء الالكتروني، جرى بمناسبة الإطلاق الفعلي لأنشطة فرع البنك المركزي الشعبي بكوت ديفوار. ويستهدف النموذج الاقتصادي «ويزال موني» بالأساس، عبر استراتيجية التواصل الثنائي المباشر (بي تو بي) المقاولات والمنظمات غير الحكومية والإدارات عبر اقتراحه وسيلة جديدة موجهة لعمليات الأداء، خاصة المتعلقة بالأجور والمنح الدراسية والتعويضات المالية. وتقدم هذه الخدمة بشكل شامل، حيث لا تتطلب فتح حساب بنكي أو اشتراك في الهاتف النقال مع فاعل في مجال الاتصالات. وأحدثت هذه المنصة «ثورة» في مجال الأداء الإلكتروني من خلال الحل المجاني الأول بنسبة مائة بالمائة للمستخدم النهائي من دون رسوم على عمليات السحب أو الدفع أو التحويلات المالية. وسبق «لويزال» أن سجلت أولى نجاحاتها التجارية خاصة لدى أكبر المؤسسات التجارية بالبلاد التي استعملت «ويزال موني» لدفع أجور العاملين وأيضا مع شركة للوجستيك تعتمد على المنصة لتسريع عملية تحصيل الأداءات النقدية من طرف العديد من زبنائها. وفي هذا الصدد، وقعت «ويزال» اتفاقية شراكة استراتيجية مع « منظمة البحث ودعم منتجي القهوة والكاكاو»، وكذا مع منصة دعم مزارعي سلسلة القهوة والكاكاو، من أجل الدفع بالأداء الالكتروني للمزارعين. وفي المستقبل القريب، هناك حل للدفع الإلكتروني في المرحلة التجريبية مع 10 تعاونيات فلاحية توجد في محور أبيدجان سان بيدرو (الجنوب الغربي). وقال سيباستيان فيتير، المؤسس والمدير العام لمجموعة «ويزال» إنه «من خلال الانضمام إلى مجموعة البنك الشعبي المركزي، الرائدة في المغرب وفي أكبر 10 بنوك إفريقية، تهدف» ويزال موني» حاليا إلى تطوير نموذجها في جميع أنحاء القارة». وذكر البيان أن «ويزال موني» التي تأسست في السنغال عام 2015 من قبل سيباستيان فيتر وكين كيكيا، طورت خلال أربع سنوات، نموذجا للنمو السريع والمبتكر في قطاع الأداء الإلكتروني. وحققت «ويزال» تطورا ناجحا في السنغال من خلال تسجيلها 100 ألف من التحويلات شهريا، و60 ألف حساب مصرفي، وملياري فرنك افريقي شهريا تم تداولها عبر المنصة، وتوفرها على فريق يضم 60 متعاونا. وبعد السنغال وكوت ديفوار، ستعزز «ويزال موني» حضورها في كل من مالي وبوركينافاسو وكذا في سبعة أو ثمانية بلدان أخرى قبل نهاية عام 2020.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق