فرنسا وإسبانيا تستعينان بالخبرات المغربية لتأمين سياحهما

فرنسا وإسبانيا تستعينان بالخبرات المغربية لتأمين سياحهما

ذكرت مصادر اعلامية أنه قد تم الرفع من تبادل المعلومات والمعطيات الاستخباراتية بين المصالح الأمنية المغربية ونظيرتها في فرنسا وإسبانيا إلى أقصى الدرجات، بالتزامن مع ذروة موسم الاصطياف بالقارة العجوز، موردة أن الرفع من التنسيق الأمني بين البلدان الثلاثة يأتي تخوفا من عمليات إرهابية مع ذروة موسم الاصطياف في كل من فرنسا وإسبانيا، وخاصة في مناطق ومدن ذات جذب سياحي كبير، كما هو الحال في العاصمة الفرنسية باريس ومدن نيس وكان، في منطقة الكوت دازور في الجنوب الفرنسي وفي مدريد العاصمة الإسبانية، والساحل الإسباني، حيث يصل أعداد السياح الذين يختارون السياحة في فرنسا وإسبانيا خلال هذه الفترة من السنة بعشرات الآلاف، وخاصة من السياح الأمريكيين والألمان وهو الأمر الذي يشكل هاجسا أمنيا كبيرا للبلدان المعنية.

ذات المصادر أضافت أنه في هذا السياق، يأتي الرفع من التنسيق الاستخباراتي إلى أقصى الدرجات بين كل من الرباط وباريس ومدريد بعد أيام قليلة من رفع السلطات الإسبانية الأمنية والاستخباراتية المكلفة بحماية التراب الوطني الإسباني، حالة استنفار في جميع أجهزتها الأمنية والاستخباراتية إلى الدرجة الرابعة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *