الرئيسيةمجتمع

فعاليات مدنية تستنكر الوضع المزري لفضاءات الأطفال بالقنيطرة

القنيطرة: المهدي الجواهري

لم تصمد العديد من الفضاءات الخاصة بألعاب الأطفال بمختلف الساحات العمومية بأحياء القنيطرة، التي صرفت عليها البلدية أموالا طائلة بمختلف الساحات، إذ تعرضت للتلاشي والبعض منها للتخريب بسبب طريقة تجهيزها البدائية وغير المحكمة، والتي تحولت مع مرور الوقت إلى عبارة عن خراب.
وحسب معاينة «الأخبار»، فإن بعض هذه الفضاءات أصبحت تهدد سلامة وحياة الأطفال بسبب الأوتاد الحديدية التي نصبت بطريقة مغشوشة لتثبيت تجهيزات وألعاب الأطفال، في ظل عدم مواكبة المجلس البلدي لها وتتبعها وتدبيرها عبر إصلاحها وتجهيزها حتى تكون في المستوى المطلوب.
وأكدت مصادر الجريدة أن المجلس البلدي لجأ إلى التغطية على هذه الفضيحة في بعض هذه المرافق بأكوام من الرمال، بعد تداول صور تكشف البنية التحتية المزرية لهذه التجهيزات التي أثارت انتقادات المجتمع المدني عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وأكدت فعاليات مدنية أن الفضاءات الترفيهية تحتاج إلى التحسيس وإشراك المجتمع المدني وإلى الصيانة والمتابعة المستمرة لضمان استمرارية الجانب الوظيفي لآليات ألعاب الأطفال، موضحة أن المجلس البلدي تخلى عن مهام تخصيص اعتمادات لصيانة هذه الفضاءات الترفيهية.
وأكدت مصادر مطلعة أن العديد من العائلات التي تقصد هذه الأماكن رفقة أطفالها باتت متذمرة بخصوص بعض الفضاءات الترفيهية لتواجدها بالقرب من حاويات الأزبال أمام أعين المسؤولين بالمجلس البلدي الذي يتتبع ويراقب وضع تدبير النظافة. وزادت مصادر «الأخبار» أن وضعية العديد من أماكن ألعاب الأطفال التي صرف عليها المجلس البلدي الملايين من الدراهم، أصبحت متهالكة وتعرضت للتخريب، دون أن تتم صيانتها وإصلاحها مما يشكل خطرا على الأطفال، ناهيك عن تحول هذه الأماكن إلى مطارح للنفايات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق