جريمة

فك لغز مقتل ثلاثينية بأكادير والتشريح الطبي يورط زوجها في جريمة تصفيتها خنقا

 

نجيب توزني

 

 

 

بعد ثلاثة أيام من التحري حول ملابسات مقتل سيدة ثلاثينية عثر عليها، يوم الاثنين الماضي، جثة هامدة بمنزلها بأكادير، نجحت عناصر الشرطة القضائية بمفوضية آيت ملول، بتنسيق مع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن أكادير، في التوصل إلى مرتكب جريمة قتل الضحية، والذي لم يكن سوى زوجها الذي حاصرته عناصر الشرطة القضائية بخلاصة التشريح الطبي الذي أجراه فريق متخصص بالمستشفى الجهوي بأكادير على جثة الضحية، بأمر من النيابة العامة المختصة.

وأضافت مصادر “الأخبار” أن المتهم انطلق في سرد تفاصيل فعله الجرمي الذي ارتكبه في حق زوجته وأم أولاده الأربعة، بإقدامه على خنقها حتى الموت بسبب شكوك في تصرفاتها حسب قوله. هذا وتم، أول أمس (الخميس)، اعتقال الزوج ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، في انتظار عرضه، صباح اليوم (السبت)، على أنظار الوكيل العام للملك لدى استئنافية أكادير.

وارتباطا بالملف نفسه، أعلن مصدر أمني للجريدة أن مصالح مفوضية الشرطة لآيت ملول، تمكنت، أول أمس (الخميس)، من فك لغز وفاة امرأة (37 سنة) بمنزلها بحي قصبة آيت محمود بالمدينة يوم الاثنين الماضي، وذلك بعدما أوقفت زوج الضحية (41 سنة) والذي يشتبه في ضلوعه في هذا الفعل الجرمي.

وكشفت المعلومات الأولية للبحث أن المشتبه فيه، وهو أب لأربعة أبناء، دخل في خصام مع زوجته بسبب شكه في تصرفاتها، قبل أن يتطور الأمر إلى تعارك، قام إثره بخنق الضحية حتى إزهاق روحها.

وكانت مصالح الأمن قد قامت، فور إشعارها بالوفاة، بالمعاينات الضرورية، إذ تبين أن الضحية تحمل خدوشا بسيطة على وجهها، غير أن الزوج أنكر صلته بالوفاة، قبل أن يكشف التشريح الطبي كونها ناتجة عن خنق يدوي، لم يجد الجاني أمامه بدا من الاعتراف بإقدامه على تصفية زوجته.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق