فلاحون يكشفون تلاعبات في مشروع ضخم لضم أراض فلاحية بضواحي فاس

فلاحون يكشفون تلاعبات في مشروع ضخم لضم أراض فلاحية بضواحي فاس

فاس: محمد الزوهري

كشف ملاك أراضٍ فلاحية بدواري «النهارات» و«لكرم» بجماعة الوادين دائرة أولاد جامع لمطا بعمالة إقليم مولاي يعقوب، تلاعبات طالت مشروع ضم الأراضي الفلاحية الواقعة على ضفاف نهر سبو، حيث أكد المشتكون، في رسالة موجهة إلى عامل الإقليم، مذيلة بـ20 توقيعا، أن «حيفا كبيرا لحقهم من طرف خلية البحث وإحصاء الأراضي التي عُهد لها القيام بعملية البحث وإحصاء الأراضي الفلاحية الصغيرة وجمعها في قطعة واحدة وتوزيعها من جديد على ملاكها بطريقة ديمقراطية»، إذ برأيهم أخذت هذه التلاعبات مسلكين، أولهما «مخالفة بنود القانون الخاص بضم الأراضي الفلاحية»، وثانيهما «إكرام ذوي النفوذ وأعوان السلطة وبعض أسر المنتخبين الذين استفادوا من العملية»، رغم أنه تم الاتفاق بين المشتكين وأعضاء الخلية المذكورة على استدعاء الفلاحين المعنيين لحضور جميع المراحل التي ستقطعها عملية الضم، ولكن العكس هو الذي حصل، حيث «تم تغييبنا في جميع المراحل إلى أن فوجئنا بآخر الترتيبات بوضع الحجارة الفاصلة بين القطع».واستعرض المعنيون بالأمر مجموعة من الخروقات المسجلة، منها «سوء جمع القطع المبعثرة في قطعة واحدة لتسهيل استغلالها والانتقال إليها بسلاسة، واختلالات إلحاق القطع الفلاحية الصغيرة إلى الكبيرة، وخرق القانون المتعلق بإسناد الأراضي المجاورة للمحلات السكنية إلى ملاكها، وعدم الإخبار بإلحاق الأراضي المغروسة بالأشجار إلى عملية الضم، ونقل بعض الملاك من الأراضي الفلاحية الخصبة إلى قطع تكثر بها الشقوق ومجاري المياه المالحة».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة