MGPAP_Top

فواتير ملتهبة تهدد سكان طنجة بسبب تطبيق نظام الأشطر الحكومي

فواتير ملتهبة تهدد سكان طنجة بسبب تطبيق نظام الأشطر الحكومي

طنجة: محمد أبطاش

كشفت مصادر متطابقة لـ«فلاش بريس»، عن كون الفواتير التي وصفت بـ«الملتهبة» والخاصة بشهري يوليوز وغشت، من شأنها أن تحمل مفاجأة صادمة لسكان مدينة طنجة، على غرار السنة المنصرمة، وأوضحت المصادر أن شركة «أمانديس» المفوض لها تدبير قطاعي الماء والكهرباء، استنفرت كافة أطرها خصوصا قراء العدادات، حيث استأنف هؤلاء عملهم في اليوم الثاني بعد عيد الفطر الماضي في سابقة من نوعها، وذلك حتى لا يتم تجاوز المدة المسموح بها في الفاتورة بعد أن جرى حصرها مابين 29 و30 و31 من كل شهر، فضلا عن توصل الشركة بأولى ردود الفعل السلبية من قبل السكان، الذين اشتكوا من عودة الارتفاع المهول في الفواتير، وعدم وفاء الشركة بوعودها التي سطرتها مع السلطات المحلية والمنتخبة، خصوصا في ظل الضعف الذي أبان عنه المجلس الجماعي الحالي، في مراقبة الشركة الفرنسية بعد إنقاذها من خلال ضخ ملايير السنتيمات في حساباتها مؤخرا. وشددت المصادر ذاتها على أن هذه الزيادات التي من شأنها أن تخرج سكان عاصمة البوغاز مجددا للشوارع للمطالبة برحيل «أمانديس»، مردها إلى تطبيق نظام الأشطر الحكومي.

وتبعا لذلك، نبهت مصادرنا إلى أن الشركة الفرنسية عادت إلى عملية «الكولسة»، حيث أضحت الفواتير من أسرارها الداخلية، وذلك بعد أن شرعت في عملية «تصفية» وتنقيلات داخلية لكل الموظفين المشكوك فيهم، وأبقت على آخرين لا تفصلهم عن سن التقاعد سوى أشهر قليلة، في الوقت الذي أضحى قراء العدادات بدورهم غير مسموح لهم بالاطلاع على المعايير التي يتم اعتمادها في إخراج الفواتير، بالرغم من كون كافة الوعود التي قدمتها الشركة الفرنسية كان أولها التواصل مع السكان.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة