آخر الأخبار

فيزياء المستحيل

سألتني الأخت جمانة عن كتاب فيزياء المستحيل (Physics of the Impossible) لميشيو كاكو (Michio Kaku) ولقد أنعشتني بسؤالها، حيث أتتبع المعلقين لأرى مدى استفادتهم مما أكتب فأعرف أنني أنقش كلماتي في الهواء، وأن هناك من يعلق ليعلق، فهو يضيع وقته ووقت الآخرين حتى يمل ويملوا، وهناك من يعلق فيلعب فيضيع وقته ووقت الآخرين، ولكن بين الحين والآخر أقرأ تعليقا غنيا؛ فأعرف أن هناك من يستفيد؛ فأحمد الله على ذلك.
وفي المغرب اجتمعت بأطياف شتى من الناس تحرص على المعرفة، ودعوني للعديد من المحاضرات فآنست فهم قوم مهذبون لطفاء يألفون ويؤلفون محبون للمعرفة متواضعون.
وأذكر من أيامي في المملكة أنني كنت في القصيم فجاءني شاب يسأل، قلت له لا أظن أن مثلك سوف يستفيد من مثلي، لأننا نمارس الفكر ونعرف من يسأل ليتعلم، ومن يسأل ليقول لك أنك لا تعلم في لهجة متعالية فهو محتكر الحقيقة صدقا وعدلا. ومن هذه النماذج كثيرون من الحمقى الذين يجب أن يعاملهم الإنسان برحمة.
والحاصل فهذه مقدمة ضرورية لأشكر فيها وأشجع الأخت جمانة على حرصها المعرفي خارج نطاق السياسة الخبيثة.
هذا الكتاب هو من سلسلة عالم المعرفة رقم 399 وذهب إلى عشر بوابات في عالم المستحيل منها اثنتان غير قابلتين للاختراق، وثمانية على قسمين؛ الأول وهو خمس يمكن الوصول إليها لأنها لا تناقض قوانين الفيزياء، والقسم الثاني ثلاث، وتحتاج إلى وقت طويل للوصول إليها.
قال المؤلف إن القسم الأول والثاني أي الأبواب الثمانية لا تناقض قوانين الفيزياء المعروفة، أما علم الاستبصار) واختراع (آلات دائمة الحركة) فهذه ضد قوانين الفيزياء)؛ فما لم تحصل إطاحة لنظام الفيزياء المعروفة فلا أمل من اختراقها. الاستبصار يقصد به رؤية المستقبل، وفي هذا كان رسول الرحمة صلى الله عليه وسلم يكرر أنه لا يعرف الغيب، ولا يطلب الأجر على الدعوة، ولا يدعي أنه ملك وأنه بشر يوحى إليه.
يقول كاكو إن التيليباثي (Telepathy) ممكنة ولا تناقض قوانين الفيزياء ويمكن الوصول إليها، كما أن الانتقال في المكان (Teleportation) ممكن بالإضافة إلى الاختفاء عن الأنظار (Invisibility) وتحريك الأشياء بقوة النفس (Psychokenesis) واختراع آلات مضاد المادة (Anti Matter Machine).
وهنا ألفت نظر الأخت جمانة للتفريق بين مضاد المادة، والمادة السوداء، والطاقة السوداء، والمادة المعتمة التي تمسك السموات والأرض أن تزولا. مضاد المادة هو مادة مقلوبة ببروتون سالب وإلكترون موجب، ولقد استطاع أوليرت من معهد سيرن للفيزياء تركيبها، وحاليا يستخدم البوزيترون في الطب للكشف عن الأورام الخبيثة.
وهناك الثلاثة الأخيرة التي تتطلب وقتا كبيرا ولكنها غير مستحيلة ولا تصطدم بقوانين الفيزياء وهي الثقوب الدودية والفضاء الموازي والسفر عبر الزمن، أي كسر الزمان والمكان. هذا حديث مضغوط جدا ويمكن للأخت جمانة أن تحصل على الكتاب فتغرق فيه ولن تندم قط.

نبذة عن الكاتب

كاتب و مفكر

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة