الرئيسيةحوادث

خطير …قائد بسيدي سليمان ينجو من محاولة تصفية جسدية

ترصد له خمسة أفراد كانوا مدججين بالسيوف أمام بوابة مسجد الفتح بشارع محمد الخامس

علمت «الأخبار»، من مصدر مطلع، أن يونس هيدودي، قائد الملحقة الإدارية الأولى، بالنفوذ الترابي لإقليم سيدي سليمان، نجا بأعجوبة، ليلة أول أمس (الخميس)، من محاولة تصفية جسدية من قبل خمسة أفراد كانوا مدججين بالسيوف، بعدما تم الترصد له أمام بوابة مسجد الفتح بشارع محمد الخامس، مباشرة بعد أداء صلاة العشاء، حيث كان يشرف قبل ذلك على حملة واسعة النطاق بهدف تحرير الملك العمومي من قبل الباعة بالتجوال، إذ حالت مقاومة القائد الممتاز للمعتدين، والتحاق أعوان السلطة لحمايته دون إصابته بواسطة «سيف» على مستوى البطن، في الوقت الذي تعرض لإصابة بالغة على مستوى اليد اليسرى، تطلبت نقله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي لسيدي سليمان.
وبحسب مصدر «الأخبار»، فقد تمكن أعوان السلطة بالملحقة الإدارية الأولى من اعتقال أحد المتهمين بالاعتداء على قائد الملحقة، وتسليمه رفقة المحجوز «ساطور» إلى عناصر الديمومة بالمنطقة الإقليمية للأمن الوطني، فيما لاذ باقي المتهمين بالفرار نحو وجهة مجهولة، في الوقت الذي من المرتقب أن تأمر النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بسيدي سليمان، بفتح تحقيق موسع في ظروف وملابسات الحادث، والكشف عن الجهات المحرضة ضد القائد الممتاز يونس هيدودي، الذي سبق له أن تعرض لاعتداء مماثل حين كان يشرف على تسيير شؤون باشوية مدينة سيدي سليمان.
وفي سياق متصل، تمكن مواطنون بحي دوار الجديد، ليلة أول أمس (الخميس)، من إحباط عملية اختطاف بالعنف في حق فتاة قاصر، تدعى «ش.ك»، من قبل المسمى «ج.ر» من مواليد 1993، من ذوي السوابق القضائية، بعدما عمد هذا الأخير إلى حمل الفتاة على كتفيه، والتوجه بها صوب ضفاف وادي بهت، في محاولة منه للاعتداء الجنسي عليها بقوة، قبل أن يطارده مواطنون بفعل صراخ الفتاة القاصر، ويعمدوا إلى شل حركته، قبل أن تحل بموقع الحادث عناصر فرقة الشرطة القضائية، التي قامت بإيداع المتهم رهن تدابير الحراسة النظرية، بتعليمات مباشرة من النيابة العامة المختصة، في أفق عرضه على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق