قتل مديرة شركة على يد طليقها بأكادير

نجيب توزني

 

 

شهدت مدينة أكادير ، ليلة أول أمس الأربعاء، مقتل سيدة ثلاثينية تعرضت للطعن في الشارع العام بواسطة السلاح الأبيض من طرف طليقها، وستيني أضرم النار في جسده ليلفظ أنفاسه الأخيرة بعد ساعات بالمستشفى.

وضمن تفاصيل الواقعة ، أكدت مصادر متطابقة لـ»الأخبار»، أن شابا أقدم، مساء أول أمس الأربعاء، على تصفية طليقته المتحدرة من مدينة القنيطرة، والتي تشغل منصب مديرة شركة بأكادير، بسبب خلافات عائلية حادة بينهما. وكشفت المصادر ذاتها، أن المتهم، وهو من ذوي السوابق القضائية في قضايا اعتداء وشيكات بدون مؤونة، تعمد دهس طليقته المسماة ربيعة بعد مغادرتها للسيارة التي كان يسوقها من أجل البحث عن سيارة أجرة تنقلها إلى بيتها، قبل أن يوجه إليها ثلاث طعنات قاتلة ويلوذ بالفرار إلى وجهة لم يتم تحديدها لحد الساعة .

وتتحدث معطيات من عين المكان، لم تؤكدها المصادر الأمنية المحلية بعد، عن أن الجاني، وهو من مدينة أيت ملول، وغادر السجن قبل ثلاثة أسابيع فقط، كان برفقة الضحية على متن السيارة المملوكة لها من نوع «كات كات»، في محاولة لرأب الصدع وإقناعها بالعودة من جديد لبيت الزوجية، قبل أن تبوء محاولاته بالفشل كالعادة، ليشتد النزاع بينهما، قبل أن يتحول إلى جريمة بشعة، بعد دهسها وطعنها بالسلاح الأبيض بالقرب من أحد الأسواق التجارية الكبرى وسط المدينة، ليرديها قتيلة على الفور ويغادر مكان الحادث بسرعة جنونية، تعذر معها على بعض المارة اللحاق به.

وحسب المصادر نفسها، فإن الحادث استنفر كل السلطات الأمنية والترابية والاستخبارتية بالمدينة، حيث انتقل والي أمن أكادير إلى عين المكان رفقة فريق أمني من الشرطة العلمية من أجل أجراء الترتيبات التقنية اللازمة، قبل أن يتم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني، بحضور ممثل النيابة العامة، الذي أمر بإخضاعها للإجراءات الطبية والقانونية المعمول بها، في انتظار توقيف الجاني الذي تم تحديد هويته الكاملة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.