قدماء الأساتذة يهددون بشل المدارس العمومية ويحتجون أمام وزارة بلمختار

قدماء الأساتذة يهددون بشل المدارس العمومية ويحتجون أمام وزارة بلمختار

النعمان اليعلاوي

نظم المئات من أساتذة التعليم الابتدائي المنضوين تحت لواء اللجنة الوطنية للأساتذة ضحايا النظامين الأساسيين 1985 و2003 وقفة احتجاجية أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط للمطالب بإنصافهم مما سموه «إقصاء ممنهجا تنهجه الحكومة ومعها الوزارة الوصية ضدهم»، رافعين شعارات تطالب بتحمل الوزارة الوصية ومعها وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة مسؤولية معالجة ملف ترقيتهم، على حد تعبير الأساتذة المحتجين الذين حملوا لافتات تهاجم وزير التربية الوطنية، رشيد بلمختار، ورئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران.

وقال لحسن بوعرفة، عضو اللجنة الوطنية للأساتذة ضحايا النظامين الأساسيين إن «أغلب الأساتذة المحتجين تم توظيفهم نهاية السبعينات من القرن الماضي وبداية الثمانينات، والذين تم ترسيمهم حينها في السلم السابع في الوقت الذي تمت ترقية الأساتذة الذين رسموا بعدهم للسلم العاشر أو الحادي عشر حسب الشواهد التي حصلوا عليها»، مضيفا في تصريح لـ«فلاش بريس»، أن «مطالب الأساتذة المحتجين بسيطة ولا تكلف الكثير من ميزانية الدولة وتتمثل في ترقيتهم بعد أزيد من 30 سنة من العمل المضني والشاق إلى السلم الحادي عشر كباقي زملائهم والذين منهم من درسوا لديهم». وأردف أن «الوزير محمد الوفا الذي ترأس وزارة التربية الوطنية سابقا اعترف بمظلومية الأساتذة وسماهم قدماء المحاربين»، مشيرا «أن بلمختار لم يكلف نفسه البحث عن حل لمطالبنا وتذرع بأن وزارة المالية تشتكي من قلة الموارد المخصصة للتعليم».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة