الرئيسية

قصة فرار رضوان فايد المتكرر من السجون الفرنسية

 

أشهر سارق بنوك يتحول إلى المبحوث الأول عنه في فرنسا  

 

 

بعدما عرف بأنه واحد من أشهر رجال العصابات في فرنسا، من خلال رصيده الكبير من السرقات التي تم اقتباس تفاصيلها من أفلام هوليوود المشهورة كـ«سكارفيس» و«هيت»، تمت إدانة رضوان فايد، الذي يوصف بـ«اللص الذكي»، بـ25 سنة سجنا. غير أنه بعدما وضع فايد في سجن ريو سينفذ منه عملية هروب هوليودية في بضع دقائق، قبل أن تبدأ السلطات الأمنية حملة بحث واسعة ومكثفة لإعادة الهارب الخطير إلى السجن.

 

 

إعداد: سهيلة التاور

 

قام رضوان فايد بعد أن جاء ثلاثة من رفاقه المسلحين ليساعدوه في الفرار من سجن ريو الذي يقع شرق العاصمة الفرنسية باريس، وذلك بعدما حطت طائرة مروحية في باحة السجن، صباح الأحد الفاتح من يوليوز الجاري. وهي ليست أول مرة يخطط فيها فايد للهرب، فقد جرب الفرار سنة 2013 على طريقة ما تضمنته قصة فيلم

«Sequedin».

 

الهارب

ولد رضوان فايد في عام 1972، ونشأ في منطقة سيئة السمعة بباريس انتقل منها إلى احتراف الجريمة. الجزائري الأصل والبالغ من العمر 45 عاما، متهم في عدة قضايا سطو مسلح، خصوصا تلك التي نفذت سنة 2010 بالهجوم على سيارة مصفحة للأموال وذهبت ضحيتها شرطية، وتم تشديد عقوبته في الحكم الاستئنافي، الذي صدر في أبريل المنصرم، ليصبح 25 عاما.

وفي تسعينات القرن الماضي أدار عصابة ارتكبت جرائم سطو مسلح وابتزاز بالعاصمة الفرنسية. وقال في وقت سابق إن أسلوب حياته مستوحى من أفلام الجريمة التي تنتجها هوليوود، من بينها الفيلم «الوجه ذو الندبة» بطولة آل باتشينو.

وحُكم عليه في عام 2001 بالسجن 30 عاما لإدانته بارتكاب سطو مسلح، كما حُكم عليه العام الماضي بعقوبة سجنية تصل مدتها إلى 10 سنوات، بتهمة الهروب من السجن عام 2013.

 

 

عملية هروب هوليودية

 

تم إخراج رضوان فايد من سجن ريو شرق العاصمة الفرنسية بمساعدة ثلاثة من المتواطئين معه اقتحموا السجن مدججين بالسلاح، قبل أن يقوموا باقتياده إلى الطائرة المروحية التي كانوا قد وضعوها في فناء السجن. فقد كانت هذه المؤسسة السجنية هي المكان الوحيد الذي لا يحتوي على حبال مضادة للهليكوبتر. كما كانت هناك حواجز بسيطة للخروج من غرفة الزيارة دون المرور من الفاصل الذي يفصل بين السجناء وأقاربهم، للانضمام إلى المحكمة.

 

كلاشينكوف ودخان

 

انطلقت عملية تنفيذ خطة هروب رضوان فايد، حينما كان هذا الأخير يتحدث مع أخيه إبراهيم في الزيارة. في تلك اللحظة، دخل اثنان من المتواطئين الثلاثة معه، والذين جاؤوا على متن طائرة هليكوبتر، مسلحين ببنادق كلاشينكوف. أثناء دخولهما قاما بتخريب الكاميرات عن طريق تفعيل الدخان واستخدما حفارا كهربائيا لفتح الأبواب والشبكات الأمنية. وأثناء الهروب، كان الشريك الثالث يمسك بالطيار الذي أُخذ رهينة. وكان رضوان فايد هو المعتقل الوحيد الذي تم تهريبه، ولم تقع إصابات أثناء العملية.

 

الهليكوبتر في Gonesse (Val-d’Oise)

 

 

بعدما تم نقل رضوان فايد من سجن ريو، تم العثور على طائرة الهليكوبتر التي أحرقت جزئيا من الداخل، في Gonesse (Val-d’Oise)، على طول الطريق D370. ويجري حاليا الاستماع إلى مدرب الطيار من قبل الشرطة.

 

 

الهروب في السيارات

 

بعدما تركت الطائرة الهليكوبتر، استقلت المجموعة سيارة للهروب باتجاه الطريق A1، وقد تم العثور على السيارة «رونو» سوداء اللون محترقة في Aulnay-sous-Bois (Seine-Saint-Denis). كما أن المجموعة اعتمدت على تغيير السيارات لإبراز ذكائها، وقد هربت في شاحنة تابعة لشركة ما. لكن تم تصوير السائق وهو يغادر مركز أوبارينور للتسوق O’Parinor d’Aulnay-sous-bois. ومنه وضعت جميع الطرق المحيطة تحت المراقبة الدقيقة، سيما في Oise، المكان الذي ينحدر منه السارق، وكذلك في حالة وصوله إلى الشمال.

 

الهروب الثاني

 

في عام 2013، هرب رضوان فايد من سجن Lille-Sequedin، حيث قام بتفجير خمس بوابات وأخذ أربعة حراس كرهائن. كان في ذلك الوقت قد بقي لمدة شهر ونصف الشهر، قبل أن يلقى القبض عليه في منتصف الليل في الغرفة رقم 38 بفندق متواضع في ضواحي باريس الكبرى، في  Pontault-Combault (Seine-et-Marne).

 

السجن لمدة 25 سنة

 

في أبريل الماضي أثناء محاكمة رضوان فايد في مرحلة الاستئناف، تم تشديد العقوبة السجنية عليه  بالحكم عليه بـ25 سنة سجنا بسبب سرقة فاشلة، في عام 2010 التي كلفت حياة الشرطية  Villiers-sur-Marne  Fouquetأوريلي فوكيه. الهارب  البالغ من العمر 46 عاما، نشر كتابا في عام 2010 أوضح فيه أنه غادر عالم اللصوص وأنه ترك الجريمة، غير أن الشرطة الفرنسية تعتقد أن فايد هو العقل المدبر لحادث سطو 2010، ويعتبر بالنسبة إليها «منظما» لعملية «حربية» حقيقية كان من المفترض أن تؤدي إلى سرقة سيارة مصفحة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق