قيادي تجمعي بشيشاوة أمام محكمة جرائم الأموال بمراكش

قيادي تجمعي بشيشاوة أمام محكمة جرائم الأموال بمراكش
  • مراكش: عزيز باطراح

    علم «فلاش بريس»، من مصادر مطلعة، أن قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة بمحكمة الاستئناف بمراكش، أنهى تحقيقاته في شأن الملف الذي يتابع فيه الكاتب الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار ونائب رئيس مجلس جهة مراكش- آسفي من طرف الوكيل العام بمحكمة جرائم الأموال من أجل تزوير محرر رسمي واختلاس وتبديد أموال عمومية.

    وأضافت المصادر أن يوسف الزيتوني، قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة بمحكمة جرائم الأموال باستئنافية مراكش، أحال ملف «علي الرحيمي»، القيادي التجمعي والرئيس السابق للجماعة القروية «بوابوض» بإقليم شيشاوة، و«العربي أمراي»، نائبه الأول، على غرفة الجنايات الابتدائية بالمحكمة المذكورة.

    هذا، وكان الوكيل العام قد تابع «علي الرحيمي»، النائب الخامس لرئيس مجلس جهة مراكش، من أجل التزوير في محررات رسمية واستعماله واختلاس وتبديد أموال عمومية، فيما تابع المتهم الثاني من أجل المشاركة في الجنايات المذكورة.

    وجاءت متابعة الكاتب الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم شيشاوة، إثر الشكاية التي سبق أن تقدم بها ضده وضد نائبه الأول، أعضاء سابقون بالجماعة القروية «بوابوض» التي كان يترأسها «علي رحيمي» لحوالي ثلاثين سنة، قبل العودة إلى رئاستها خلال الفترة الممتدة ما بين 2007 و2009، وهي الشكاية التي اتهم من خلالها المستشارون الجماعيون السالف ذكرهم رئيس الجماعة ونائبه الأول، (خلال الولاية الممتدة ما بين 1997 و2003) باختلاس وتبديد أموال عمومية، متمثلة في استحواذهما على بقعتين أرضيتين في ملكية الجماعة، وصرف اعتمادات مالية للتغذية المدرسية وإصلاح مقبرة دون أن تتوصل أية مؤسسة تعليمية بهذه المواد أو يتم إصلاح مقبرة المسلمين بالجماعة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *