قيادي سابق في «البيجيدي» بفاس يستقيل من «البام» بسبب أزمة داخلية

فاس: لحسن والنيعام

 

بعد مرور حوالي سنتين على احتفاء الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، بالتحاقه بـ«الجرار»، فاجأ الحاج الراضي السلاوني، الكاتب الجهوي السابق لحزب «البيجيدي» بفاس، الجميع بتقديم استقالته من حزب «البام»، وربط بين هذه الخطوة والاعتبارات الشخصية.

وقال السلاوني وكيل لائحة “الجرار” بدائرة فاس الجنوبية، في الانتخابات النيابية السابقة، في تصريحات لـ”الأخبار”، إن فكرة الاستقالة راودته منذ حوالي 8 أشهر، مشيرا إلى اقتناعه بأنه من غير المجدي أن يبقى منتميا إلى حزب لا يعمل، ويعاني من التقوقع. “لقد أصبح الوضع بالنسبة لي غير مريح”، يورد السلاوني، قبل أن يذهب إلى أن حزب “البام” بالمدينة لا يشتغل ولا يتحرك، وهو غير مهيكل. وسبق له أن أثار هذا الموضوع مع الأمين العام للحزب، وأكد له بأنه سيراهن عليه من أجل هيكلة الحزب، لكن الوضع استمر على ما هو عليه، إلى أن قرر الراضي السلاوني ما أسماه في تصريحاته “التقاعد السياسي”، معتبرا أنه، مع ذلك، سيواصل العمل الجمعوي. وقال إنه اجتاز مرحلة طويلة من التردد، حيث قرر، في نهاية المطاف، أن يقدم استقالته النهائية من حزب “البام”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.