كارثة بيئية تضرب وادي الجواهر بفاس واتهامات لمجلس المدينة بالتغاضي عنها

كارثة بيئية تضرب وادي الجواهر بفاس واتهامات لمجلس المدينة بالتغاضي عنها

فاس: محمد الزوهري

تعرض وادي الجواهر، الذي يخترق مدينة فاس ويحاذي القصر الملكي، لكارثة بيئية محققة، تجلت في نفوق كميات كبيرة من الأسماك التي طفت على السطح في الآونة الأخيرة، ما استنفر مصالح مندوبية المياه والغابات ووكالة حوض سبو والمجلس الجماعي لفاس، بخروج لجنة مختصة للوقوف على حجم الضرر، وتحديد الأسباب المباشرة التي تقف وراء نفوق الأسماك وتلويث المحيط الطبيعي للوادي.

وأثار هذا الوضع قلق مهتمين بقطاع البيئة بجهة فاس مكناس، الذين عبّروا عن تخوفهم من انقراض آخر مورد طبيعي بمدينة فاس، نتيجة تنامي الأنشطة الصناعية الملوثة، وغياب وعي بيئي لدى الجهات المسؤولة من أجل رد الاعتبار إلى هذا الوادي، وحمايته من مظاهر العبث.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة