كارثة تحدق بالقنيطرة

القنيطرة: المهدي الجواهري

 

عرت الأمطار الأخيرة على الخطر البيئي المهدد لمدينة القنيطرة والقادم من مرجة الفوارات، بعد الترخيص لإنجاز مشروع ترفيهي فوق فرشة مائية ممنوع البناء فوقها، بحيث استطاع منعش عقاري يحظى بدعم من القائمين على تدبير الشأن المحلي، نيل موافقة مصالح التعمير بالبلدية والعمالة، بعدما سبق للسلطات في عهد الوالي الخزاني أن أصدرت قرارا يقضي بتوقيف أشغال بناء مركب ترفيهي فوق مرجة الفوارات.

 

وعلمت «الأخبار» أن بداية إنجاز هذا المركب الترفيهي الذي تم فيه طمر جزء كبير من مرجة الفوارات المتواجدة بمدخل القنيطرة، تسبب في انعكاسات خطيرة على الجريان المائي بعد تدفق المياه إلى الطريق الرئيسية، والتب عرقلت حركة المرور وعاش معها السائقون معاناة في الدخول الى القنيطرة والخروج منها.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها «الأخبار»، فإن قيادات «البيجيدي» سبق لها أن شنت حملة على السلطات الإقليمية التي منعت الترخيص لإنجاز هذا المشروع، معللة ذلك بكون القطعة الأرضية المعنية جزءا من مرجة الفوارات وتشكل خطرا على مدينة القنيطرة في حال البناء فوقها.

وكشفت مصادر «الأخبار» أن قيادات “البيجيدي” عملت كل ما في وسعها لإنجاز هذا المشروع، إذ ما أن غادر الوالي السابق الخزاني منصبه من إقليم القنيطرة حتى تمكن المنعش العقاري المعروف بعلاقاته المتشابكة مع عزيز رباح وبعض نوابه ومصالح البلدية، من الظفر بالتراخيص الضرورية، في وقت لم تكترث السلطات والمجلس البلدي للانعكاسات الخطيرة على طمر هكتارات من مرجة الفوارات التي قد تتسبب في فيضانات على مدينة القنيطرة في فصل الشتاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.