لاعبون ومدربون يحملون أسماء مستعارة ضدا على ضوابط الحالة المدنية

حسن البصري

في بداية عهد المغاربة بالكرة، كانت العديد من الألقاب تبسط سيطرتها على الأسماء الحقيقية للاعبين، وكانت غالبيتها مستوحاة من شغب الطفولة، فقد حمل عدد من اللاعبين ألقابا لها علاقة بالشجاعة أو تشبيها باسم مستوحى من الملاعب، وكانت أسماء غريبة تملأ الفضاء الكروي كبوزامبو ولابورت وكوميرة والدهصيص وغيرها من الأسماء التي تراجعت مع توالي السنوات.

في هذا الملف ترصد «الأخبار» في عددها ليوم الخميس حكاية أسماء مستعارة بسطت نفوذها وهيمنت على الأسماء الحقيقية بقوة اللعبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.