شارع شوفوني

لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر

أنا بعدا وجدت «الطابليطات للطلبة»، مْن هنا لفوق كلشي غا يولي يدخل للفايسبوك، وْآراك للبحث العلمي والتكنولوجي.. ما كاين غي بْحَث عليا نبحث عْـليك في «كوكل»!
ولكن هااه را مْن هْنا نكولها ليكم.. هادوك الطلبة الأدبيين بْلا ما يحلمو نعطيوْهم شي «طابليت» مْن هاد «الطابليطات» ديال الشينوة.. «راكم عارفيني ما عنديش مْعاهم»

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
Al akhbar Press sur android
إغلاق