GCAM_Top
TM_Top
TM_Top-banner_970x250

لشكر ينقلب على شباط ويدعم مرشح “البام” لرئاسة مجلس المستشارين

لشكر ينقلب على شباط ويدعم مرشح “البام” لرئاسة مجلس المستشارين

كريم أمزيان

أصبح حزب الاتحاد الاشتراكي، الذي أضحى يعيش وضعاً سياسياً غير مريح، بالنظر إلى النتائج التي حصل عليها في الانتخابات الجماعية والجهوية، يبحث عن مخرج له من الأزمة التي يعيشها. وكشفت مصادر مطلعة لـ «فلاش بريس» أن إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، يفكر في نهج استراتيجية «التصعيد»، سيراً على النهج الذي يسير عليه حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، خصوصاً أمام وضعه من داخل مجلس المستشارين، مضيفة أن المكتب السياسي للحزب تداول في الموضوع خلال اجتماع مكتبه السياسي الذي عقد بداية الأسبوع الجاري.

وأكدت مصادر اتحادية أن قياديين في حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال، اتصلوا بلشكر، في سياق بحثهما عن تحالفات تدخل في إطار تنافسهما حول رئاسة مجلس المستشارين، بالنظر إلى عدد المقاعد الخمسة التي حصل عليها حزبه في انتخابات مجلس المستشارين، مشيرة إلى أن الحزب قد يدعم حكيم بن شماش، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة لرئاسة مجلس المستشارين.

وبحسب ما أكده مصدر مطلع لـ «فلاش بريس»، فإن «المصلحة هي التي ستكون حاضرة بقوة في عملية دعم أحد المرشحين، اللذين تقدما للتنافس حول رئاسة الغرفة الثانية للبرلمان»، وأن التوجه الذي قد يسير فيه الحزب متعلق بمطالب عدد من أعضاء المكتب السياسي للحزب، والتي ظهرت في اجتماع مكتبه السياسي، وفق المصدر ذاته، الذي أسر بأن «من بينهم سفيان خيرات الذي يطمع في الحصول على منصب جديد في هيكلة الغرفة الثانية، بعدما فقد منصبه كمدير للفريق في مجلس المستشارين، أو التصعيد، في حال ما إذا لم يصوت مستشارو الحزب على بنشماش»، خصوصاً وأنه «مدعوم من قبل صهره مصطفى القرقري، الكاتب الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في جهة الشمال حيث حصل على عدد مهم من الأصوات مقارنة مع باقي الجهات»، بحسب المصدر ذاته.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة