ليلى العلوي: «المغاربة ما زالوا يعتقدون أن الكاميرا تسلب أرواحهم»

ليلى العلوي: «المغاربة ما زالوا يعتقدون أن الكاميرا تسلب أرواحهم»

قالت المصورة المغربية ليلى العلوي التي أنجزت روبورتاجات عن الحروب والتهجير ومحنة اللاجئين بلبنان وأوضاع المهاجرين الأفارقة، إن المغرب لديه علاقة خاصة جدا مع المصورين، وكل من يأخذ الصور بسبب العديد من التجارب السلبية، حيث يشعر المغاربة بأن ثقافتهم يتم استغلالها من ملابس وصروح معمارية، فالمصورون يحاولون خلق فانتازيا خاصة بهم لعالم آخر خيالي. هذا واحد من الأسباب. لكن الاعتقاد بالخرافات والسحر يلعب أيضا دورا في ذلك، فهناك جزء من الوعي الجماعي الذي مازال المغاربة يعتقدون فيه أن الكاميرا تسلب أرواحهم.
وذكرت العلوي في حديث للمجلة الألمانية «قنطرة» أن العديد من الفنانين المغاربة يقيدون أنفسهم بالرقابة الذاتية، ويفضلون أن يغمضوا أعينهم من أجل أن يكونوا متأكدين أن المغرب محافظ على صورته الإيجابية وينعم بالسلام، مشيرة إلى أن غياب المؤسسات الفنية المستقلة التي تدعم الفنانين يحول دون أن يكونوا جزءا من الخطاب الاجتماعي. وذكرت المجلة الألمانية أن ليلى العلوي المولودة بباريس عام 1982 بباريس، أمضت طفولتها وشبابها بالمغرب، وقضت 8 سنوات في نيويورك حيث درست فن التصوير وصناعة الأفلام، ثم عادت إلى المغرب عام 2008.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة