MGPAP_Top

مؤلف سلسلة أفلام «أستريكس وأوبليكس» يستغني عن الدبوز قال: «لا أريد الدبوز لا أمام الكاميرا ولا خلفها»

مؤلف سلسلة أفلام «أستريكس وأوبليكس» يستغني عن الدبوز قال: «لا أريد الدبوز لا أمام الكاميرا ولا خلفها»

تزامن استياء المغاربة من صمت الكوميدي الفرنسي من أصل مغربي، جمال الدبوز، أمام الإهانة التي وجهها ضيفه في مهرجان مراكش للضحك، الكوميدي الفرنسي فرانك دوبوسك الذي صرح بأن المغرب «متخلف ثقافيا بعشرة قرون على الأقل»، مع تدهور شعبية الدبوز في فرنسا إلى درجة أن منتجي سلسلة أفلام «أستريكس وأوبليكس» التي تحظى بإقبال شديد لدى الفرنسيين، قرروا الاستغناء عن الدبوز الذي كان البطل الرئيسي في تلك السلسلة، إلى جانب الممثل جيرار دوبارديو. وقد فوجئ الدبوز بتصريح لمؤلف السلسلة ألبير أودرزو الذي قال: «لا أريد جمال الدبوز لا أمام الكاميرا ولا خلفها».
ولوحظ أن السينما الفرنسية بدأت في سحب أدوار البطولة من الدبوز ومنحه أدوارا ثانوية، كما حدث مع فيلم «البقرة» للمخرج من أصل جزائري محمد حميدي. ولم تعد الصحافة الفرنسية تخصص نفس الترحيب بتصريحات الدبوز المختلفة، بل أجمعت في المدة الأخيرة على إدانة اتهامه لمدرب المنتخب الفرنسي لكرة القدم بالعنصرية.
ووصفت تصريحاته بأنها تسعى إلى إشعال الفتنة داخل المجتمع الفرنسي الذي يمر بمرحلة حرجة. وقد سارع الدبوز إلى سحب تصريحاته وتقديم الاعتذار للناخب الفرنسي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة