إقتصادالرئيسية

متهربون من الضرائب في صفقات عمومية

كشفت تحريات مراقبي المديرية العامة للضرائب، وجود مقاولات لا تقدم أي تصاريح، رغم أنها تتعامل مع إدارات ومؤسسات عمومية، وتنجز صفقات، ما يثير شبهات حول كيفية فوزها بصفقات عمومية رغم أنها ضمن لائحة المتهربين من أداء الواجبات الضريبية.

وأثارت القضية تساؤلات حول الكيفية التي فازت بها تلك المقاولات، علما أن القانون يشترط على المقاولين التصريح بشهادة إبراء ذمة مسلمة من المصالح الضريبية. مما جعل المديرية العامة للضرائب تباشر تحقيقات داخلية من أجل التحقق مما إذا كانت المقاولات المعنية سبق أن تسلمت شهادات من هذا القبيل، والذي تبين من خلاله، أن تلك المقاولات تقدمت بشهادات مزورة أو فازت بالصفقة دون تقديم الإبراء.

وقررت وزارة الاقتصاد والمالية إثر ذلك فتح تحقيق في الموضوع من أجل التحقق من وثائق المقاولات المعنية التي سبق ان انجزت صفقات عمومية.

وتفتحص لجنة من المفتشية العامة للمالية وثائق أزيد من 60 صفقة في مرحلة أولى علما أن هناك مئات الصفقات المنجزة من قبل المقاولات المتهربة من أداء واجباتها الضريبية.

كما يتعقب مراقبو الضرائب المقاولات المتهربة إذ شرعوا في الحجز على حسابات الشركات المعنية لإرغامها على أداء ما بدمتها طيلة عشر سنوات الأخيرة.

وأكدت المصادر أن بعضها يجري مفاوضات مع المديرية العامة للضرائب من أجل تسوية المتأخرات وأداء غرامات التأخر، وأشارت إلى أنه رغم تصفية ملفاتها مع المديرية العامة للضرائب، فهذه المقاولات سيكون عليها تبريرها فوزها ببعض المستحقات الضريبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق