مجلس الرباط يتحول إلى حلبة مصارعة وتبادل للضرب بين مستشاري «البام» و«البيجيدي»

مجلس الرباط يتحول إلى حلبة مصارعة وتبادل للضرب بين مستشاري «البام» و«البيجيدي»

كريم أمزيان

للمرة الثانية على التوالي، أصبحت الدورة المخصصة للتصويت على ميزانية العاصمة موعدا للمصارعة بين أعضاء مجلس مدينة الرباط، المنتمين إلى الأغلبية والمعارضة. وتحولت الجلسة الثالثة من دورة أكتوبر لمجلس مدينة الرباط، التي انعقدت يوم الجمعة الماضي، إلى مشاجرة بين أعضاء من حزب الأصالة والمعاصرة وحزب العدالة والتنمية، تبادلوا خلالها السب والشتم والضرب واللكمات، فيما تعالت أصوات المستشارات الجماعيات، اللائي أصبن بالخوف وهن يشاهدن المنتخبين في حلبة عراك، ويتبادلون الضرب الذي أدى إلى إغماء مستشارة جماعية.

وبينما كانت الجلسة الثالثة في إطار دورة أكتوبر، مخصصة للأسئلة الكتابية، إلا أن محمد صديقي، رئيس المجلس، لم يسمح بوضعها، فتحولت الجلسة إلى صراعات ومشادات عنيفة بالأيدي بين أعضاء الفريقين المذكورين. وتحولت قاعة الاجتماعات بمقر الجماعة إلى حلبة تبادل اللكمات بين المتصارعين، قبل أن يندلع الشجار بعد أن طلب أعضاء المعارضة من حزب الأصالة والمعاصرة نقطة نظام، وجهوا من خلالها اتهامات لعمدة الرباط محمد صديقي، بعدم تقديم الحصيلة وبرنامج العمل، واتهموه بالحصول على تعويضات في إطار الملف المتعلق بـ«العجز العقلي» للعمدة، بعد استفادته من تقاعد مبكر من شركة «ريضال».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة