محاكمة نائب رئيس جماعة بمراكش بتهمة ترويج المخدرات

مراكش: عزيز باطراح 

 

 

 

حددت غرفة الجنح التلبسية بمحكمة الاستئناف، تاريخ 6 غشت المقبل، موعدا لأول جلسة لمحاكمة نائب لرئيس الجماعة القروية «سيد الزوين» بضواحي مراكش، وذلك لاتهامه بالاتجار بالمخدرات.

وكانت المحكمة الابتدائية بمراكش، أدانت «أ.ر»، من حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، أحد نواب رئيس جماعة «سيد الزوين»، بسنتين حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 5000 درهم، من أجل المشاركة في الاتجار بالمخدرات، فضلا عن أنه سبق للغرفة نفسها أن أدانته سنة 2003 من أجل التهمة ذاتها، قبل أن ينال البراءة أمام غرفة الجنح بمحكمة الاستئناف.

وكانت مصالح الشرطة القضائية لمراكش، أوقفت النائب على خلفية تفكيك شبكة الاتجار بالمخدرات التي يتزعمها المدعو «الشريف»، بتراب الجماعة القروية «الويدان» بضواحي مراكش، إلى جانب 13 شخصا آخرين، ضمنهم مسؤولون بالدرك الملكي.

وكان «كومندو» أمني مكون من الشرطة القضائية وعناصر من الفرقة الوطنية والاستعلامات العامة بمراكش، تمكن، نهاية شهر نونبر الماضي، من الإطاحة بزعيم شبكة المخدرات رفقة شريكين له، أحدهما مسؤول بالدرك الملكي بالجماعة القروية أولاد حسون بضواحي مراكش.

وكانت مصالح الشرطة القضائية لمراكش تمكنت، في وقت سابق من شهر مارس 2017، من تفكيك هذه الشبكة المتاجرة في أنواع عديدة من المخدرات، والمكونة من خمسة أشخاص، فيما لاذ زعيم العصابة المعروف باسم «الشريف» بالفرار، وتمكنت عناصر الأمن من حجز 3500 لتر من مسكر ماء الحياة، و26 كيلوغراما من مخدر الكيف، وصفيحة من مخدر الشيرا وثلاث بنادق صيد و125 خرطوشة من عيار 12 و20 ملمترا، بالإضافة إلى مبلغ مالي قدره 370 مليون سنتيم، حصيلة مبيعات المخدرات.

هذا، وأدانت محكمة الاستئناف شقيق زعيم العصابة بست سنوات سجنا، وخمس سنوات للمتهم الثاني في الشبكة وأربع سنوات لعنصر ثالث، وثلاث سنوات حبسا نافذا لعنصرين آخرين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.