MGPAP_Top

محاولة انتحار ثانية داخل بلدية أكادير احتجاجا على الرئيس

محاولة انتحار ثانية داخل بلدية أكادير احتجاجا على الرئيس

أكادير: محمد سليماني

حاول تاجر الانتحار، زوال الأربعاء الماضي، داخل مقر بلدية أكادير، وذلك بعدما تسلل الى قاعة الاجتماعات بالطابق الثاني لمقر البلدية، إذ فتح إحدى نوافذها المطلة على فناء فارغ، ووقف فوق جدار إسمنتي سميك مهددا برمي نفسه من الأعلى.

وكشف شريط فيديو يوثق هذه اللحظات أن التاجر المذكور نزع ثيابه العلوية وبدأ يصرخ في وجه مكتب المجلس البلدي ورئيسه، محتجا على تسييرهم وتدبيرهم لعدد من المرافق بالمدينة. وحسب بعض المعطيات، فإن التاجر الذي يمتهن بيع الثلج بسوق السمك النموذجي بحي المسيرة، حاول الوصول إلى رئيس المجلس، لكنه فشل في ذلك ما اضطره إلى القيام بتلك المحاولة قصد لفت الانتباه إليه، بعدما علم أن المجلس يستعد لمنح رخصة أخرى لبيع الثلج في المكان نفسه لشخص آخر تشير المصادر إلى أنه من المقربين من حزب العدالة والتنمية الذي يسير المجلس البلدي، خصوصا أن التاجر الغاضب يتوفر على ترخيص بمزاولة ذلك النشاط التجاري منذ مدة بعدما حصل عليه من المجلس البلدي السابق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة