محاولة قتل مسؤول نقابي بـ «أمانديس» من طرف مجهولين

محاولة قتل مسؤول نقابي بـ «أمانديس» من طرف مجهولين

طنجة: محمد أبطاش

تعرض الكاتب العام لنقابة عمال ومستخدمي وأطر شركة «أمانديس» المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بطنجة، صباح أمس الاثنين، لمحاولة قتل من قبل مجهولين، وكشف المسؤول لـ «فلاش بريس» أن شخصين وصف بنيتهم الجسمانية بالقوية، باغتاه وهو يهم بإخراج سيارته ليتجه نحو العمل،  ليتفاجأ بإحكام القبضة على عنقه من طرف هؤلاء، ومحاولة كسره، ولم ينقذ حياته يشدد الضحية، سوى أن صاح موهما المهاجمين بأن هناك آلة تصوير توثق الواقعة «الكاميرا.. الكاميرا»، ليدفعه المعتديان ما أدى إلى إصابته بجروح ورضوض في الكتف وأنحاء مختلفة من جسمه، قبل الفرار من غير أن يتعرف على وجهيهما، مضيفا أنه أطلق بعدها صرخة، أدت إلى بث حالة من الاستنفار من قبل أسرته وجيرانه، ليتم نقله صوب المستشفى الجهوي محمد الخامس في حالة يرثى لها، كما أجريت له فحوصات طبية بالأشعة، في حين حررت له شهادة حددت مدة العجز فيها في 30 يوما.

واعتبر الضحية أن ما وقع شكل تهديدا صريحا لحياته، مضيفا أنه «لولا الألطاف الإلهية لكنت في عداد الموتى»، في وقت دخلت المصالح الأمنية على الخط حيث حرر له محضر قضائي في النازلة بعد أن حلت عناصر من الشرطة القضائية بالمستشفى، كما فتح تحقيق في الموضوع، للكشف عن المتورطين في الاعتداء، في انتظار كشف التحريات الأمنية عن تفاصيل ما جرى.

وحسب نفس المصدر، فإن  أمس تصادف مع أول عمل له داخل الشركة بعد مدة من توقفه، بسبب تقديمه لشهادات طبية نتيجة ما وصفه بتعرضه لعقوبات غير مبررة من طرف «أمانديس»، رغم حصانته النقابية على حد تعبيره، فضلا عن تهديدات سابقة ووشايات من ضمنها ملف «شهود زور» لا يزال رائجا أمام القضاء، وهو ما انعكس بشكل سلبي يضيف المسؤول النقابي على صحته، ليتم تنبيهه من قبل الطبيب المعالج بضرورة، أخذ إجازة مرضية انطلقت منذ شهر غشت المنصرم، وتم تجديدها، غير أن إدارة الشركة وجهت له بلاغا عن طريق مفوض قضائي، تخبره بضرورة الالتحاق بالعمل بداية الأسبوع الجاري، أو ستتخذ في حقه الإجراءات، في الوقت الذي ذكر نفس المسؤول النقابي أن الشركة قامت بتوقيف أجرته الشهرية، ووجه على إثر ذلك شكاية إلى والي الجهة حول هذا الموضوع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *