الرئيسيةبورتريهات

محمد شكري شحرور أبيض بجناح أسود

يونس وانعيمي
نظرا للأهمية البالغة لتخصيص حيز يقربنا من رجال ونساء ساهموا في «صناعة» الوعي بتاريخنا ونسج ما يميزنا حضارة وثقافة ومجتمعا عن الآخرين. لكن الشيء المبدع والصعب في نفس الآن، يتمثل في كيفية اختيار وتحديد أسماء بعينها، نظن أنه بالتطرق «لمساهماتها» سنقرب القارئ من «الذات المغربية» ونقربهم من سماتها وملامحها الفسيفسائية التي ساهم في تشكيلها والوعي بها (ربما) فلاسفة ومؤرخون وفنانون مغاربة.
الصعوبة الثانية تكمن في «بلاغة وبيان» أسماء هذه اللائحة وما لها من اتصال مع ما نصبو إليه..، لأن الحضارة ما هي سوى وعي مسترسل للذات الفردية بالحاضر المندمج في وعيها بالماضي من أجل حرية المستقبل. وهو وعي مركب يساهم فيه «وسطاء» هم مثقفون يدورون (على اختلاف مشاربهم) في فلك التفكير بالذات (من نحن؟) للخلاص من قيودها (كيف نبلغ الحرية؟). سنتطرق لأسماء نؤمن بأنها طبعت تاريخنا الثقافي وطبعت وعينا بذواتنا كمغاربة، ولكن ليست لنا من هذا غايات سردية بيوغرافية حصرية؛ لأننا نظن أن ما يهمنا أكثر ليس كيف عاشوا كأفراد، بل تهمنا فاعلياتهم كمفكرين وماذا أنتجوا، وما يمكن لنا أن نستشف من مغامراتهم في الإجابة عن سؤال (من نحن بالذات في التاريخ والفلسفة والأدب والفن والسياسة؟ وكيف لنا الخلاص نحو الحرية بمعانيها الكاملة؟).

كتب الكثير عن التجربة الإبداعية لمحمد شكري. أديب عاش مع خادمة كانت ربة بيته ومؤنسته وصديقته هي وكلبة استقدمها من الشارع واعتنى بها. لم يجعل لقلمه حدودا، خصوصا وهو يتكلف بمهمة أدبية غاية في الدقة: وصف الغبن وعبث الحياة وانتهاكها، بل واغتصابها التراجيدي للإنسان.
شكري أديب وارف الظلال، شديد الرهافة، قوي الثورة، قراؤه أبهرتهم وأغوتهم المجازفة الأدبية والجبهة الإبداعية التي فتحها شكري، وهي، للتذكير، جبهة فتحها هذا الرجل، الذي لم يطمح سوى إلى شهرة بسيطة، مكّنتْه من تكسير خطية السرد وأرثودوكسية أدب السيرة وفتح الواقع للتشريح والمعاينة، دون السقوط في النزعة المثالية والأخلاقية ودون الوقوع في المانوية (شخصية شيطانة كليا وأخرى ملاك كليا)، بل ودون تمجيد البطل ولا تضليل القارئ بجدوى غاية القصة في اتجاه الانعتاق والحل.
ثم إن سؤال «ماذا بقي بعد شكري؟» يستبطن فكرة مفادها أن التجربة الأدبية لا تتجاوز أكثر من أمد عيش صاحبها، فتموت بموته وتزول بزواله. لكنْ، وخلافا لذلك، فإن شكري، حتى في صيرورته كإنسان مؤلف، يوحي بأنه لم يكترث بمأسسة تجربته الأدبية ولم يحمل هم خلودها وتوارثها. كما أنه لم يحمل هم النقد – بالرغم من غزارة عمله نقديا-لأنه، حسب رأيه، لا أدب فوق النقد، وظل طوال حياته الأدبية يعاتب اللا تعاطف الأدبي للنقاد مع التجارب الجديدة والثورية، ومن ثم جاء إبداعه مكثفا، قويا ولا زمنيا.
وهذا حال التجارب المبدعة والمجددة: تنزل بمعاول قاسية على الماضويين والنمطيين، دون أن تكون لها موارد كافية لأداء أجور المتقاعدين من الأدباء. «فلم يسبق لنا أن استيقظنا على خدعة تاريخنا الأدبي والسياسي بمثل هذه الصحوة. فدفعةً واحدة، صرنا نحاول هدم ما هو أسطوري ونبني ما هو واقعي. لكنْ صار علينا، نحن الذين تجنّدنا للهدم، أن ندفع المعاش لهؤلاء الذين أخضعناهم للتقاعد (غواية الشحرور الأبيض).
«ماذا بقي بعد شكري؟» سؤال يحيل إلى التعرية (érosion)، كما لو أن التجربة تآكلت. والواقع أنها لم تبدأ بعدُ، لأن براعمها ما تزال أصيلة يحملها في أجنحته كل أديب شاب متعطش لكسر عقال الإبداع ومتحرر من قيود النمطية وحذِر من مخاطر الغرور أو الإسهال في الكتابة ومصارح للقارئ وغير متواطؤ معه (في تقاعسه المخيالي). لكن حرية الإبداع التي ظل يُشهرها شكري في وجه منتقديه هي حرية مشروطة، حقا، عن مهنة الكتابة حرة -حسب شكري- لكنْ ينبغي، دائما، تبرير ممارستها وأن أي حرية في الإبداع لا تكسب مصداقيتها إلا في اتجاه الآخر، أما الحرية المطلقة فلا نجد معالمها إلا في عالم العبث والجنون…

تصنيفات نمطية
قبل البدء في سرد ومناقشة أهم الأفكار الحداثية للرجل التي لونت إبداعاته الأدبية، رأينا أنه من الضروري الوقوف عند القراءات أو التصنيفات النمطية التي كان الأديب ضحية لها في حياته وبعد مماته.
الفكرة النمطية الأولى مرتبطة بالقيمة الأدبية لمحمد شكري وبدورانها في فلك السيرة الذاتية، والتي تتميز في غالبية أعمال شكري بكونها عدمية ونيهيلية ( (Nihiliste ، ما دامت تعترف بثمن كل شيء وبقيمة لا شيء (التقدير الأدبي لثمن الحرمان والقهر، مقابل فقدان قيمة العواطف والأخلاق والإنسان داخلها).
لقد قيل عن شكري، ذات يوم، إنه صاحب الرواية الواحدة التي يكررها بأسماء مختلفة، حيث كان تشابُه المناخات في «الخبز الحافي» و «زمن الأخطاء» مصدر ذلك الحكم غير الدقيق الذي تسبَّب في إهمال العديد من كتبه ومؤلفاته الأخرى، ككتابه عن بول بولز في طنجة ورحلته الروحية مع جان جوني ودقته الفنية البارعة في رسم شخصيات «السوق الداخلي».
وقد كاد هذا الادعاء يترسخ ويجد بعضاً من مبرراته النقدية والأدبية، لولا صدور كتاب «غواية الشحرور الأبيض» سنة 1998 في طنجة، وهو الكتاب الذي كشف فيه محمد شكري، بشكل فني وملحمي، عن أهم المفاتيح الأدبية لإبداعاته وفتح فيه نقاشات فكرية وأدبية وفلسفية حول أهم قضايا الأدب ووظائفه، وأهم من ذلك، شرح فيه مفهومه حول تجربته الأدبية الذاتية داخل سياق عام مطبوع بمحاكمة شاملة وقاسية للأدب وقيمته الإنسانية.
الفكرة النمطية الثانية استجلبها الرجل من شخصياته التي كانت أبطالا لرواياته. فعندما اختار الرجل السرد الذاتي، وهو نوع من استبطان سيكولوجي للذاكرة والعقدة، وحيث السيرة لم تقف فقط عند الأنا الفردية (لأنها تافهة أدبيا) بل أخرجت تمفصلات الأنا الجماعي وقهره التاريخي واليومي (الخبز الحافي – السوق الداخلي)، فإن شكري الموضوع (Objet) ارتفع وسيطر وتحولت الأحداث الروائية إلى حقائق تم إسقاطها على شكري المبدع. ومن ثم غلب التوثيق الاجتماعي والمكاشفة السيكولوجية (التي كانت فوارة في أعمال شكري) وحالت، غالبا، دون استجلاء القيمة الإبداعية الحقيقية التي تميزت بها لغة كل تلك الروايات.
الفكرة النمطية الثالثة – وهي سائرة على أغلب الأدباء غير النمطيين، كشكري وزفزاف وراجع وخير الدين وغيرهم- تتجسد في تغليب التركيز (الأخلاقي والنمطي) على حياة الأديب ومظاهرها السلوكية، وجعلها منظارا أو مقياسا أساسيا لقياس القيمة الإنسانية لأدب الرجل.
ولم يكن شكري مراوغا عندما أتيحت له فرص صدم القارئ والمتتبع بعبثية تلوين الواقع أخلاقيا، حيث إن الإنسان لم يأت إلى هذا العالم ليتغنى بالجمال المطلق، وليس من أدوار الأديب أن يكسب المحبة المجانية إلا «وسط الأغبياء الذين يرتجفون أمام الحقائق المرعبة للواقع». هذا الواقع الذي تسكنه تجاربنا الحياتية، الحلوة والمرة، لكن الكاتب الحقيقي لا يعلم التجارب فقط – حسب شكري- وإنما يوقظ إحساسنا بها.

ماذا استفدنا من شكري؟
أولى الإفادات مرتبطة بسيرة شكري الذاتية، فهي تختزل الجوع والقهر لكنها تُبرز المكانة والدور الوجودي الساحر لتحويل المأساة إلى تأمل أدبي، فشكري ليس كمن فاضت عليه ذاتيته فانطلق -برومانسية حالمة- يصف مآسي الناس ويذرف الدموع عليها، لكنه ذات تمكنت من ولوج مرحلة الاستبطان الفكري لملامح المأساة الوجودية، وهو استبطان جعل وصفه لسيرته يأخذ طابع الشمولية والإنسانية، وهو الوصف الأدبي الذي أتاح لشكري – الراوي أن يتمكن من الوصول إلى توازن في وصف جزئيات حياته، ضمن كليات إنسانية وأدبية مرتبطة بالحب والحسرة والثورة.
ومن ثم، فالفقر كحالة الحروب، يكون ملهما للإبداع، لكنه إبداع لا يكون (من الناحية الفلكلورية) تصويرا فوتوغرافيا ولا تحقيقا مونوغرافيّاً لأوضاع مستفزة موضوعة للمشاهدة والتفرج البورجوازي. كما أن التسجيل الذهني لمأساة الفقراء لا يكفي لأن ينبئنا بمدى حقيقتها الفنية.
لكن الفقر – إذا ما وضع موضع مثاقفة واستثمار فلسفي، كما فعل شكري- يتحول إلى مجال مفعم بما يسميه الأدباء «التناقض والتجاذب» (le Paradoxe)، والذي يعتبره النقاد الطاقة المولعة للإبداع: التجاذب ما بين الذكاء والغباء، الأخلاق القاسية والخطيئة الهمجية، الشر المطلق الفظيع والحب الجارف الأحمق، التوازن الاجتماعي المؤقت والهشاشة الاندماجية الصعلوكة، وهي أوضاع لا بطل فيها ولا خلاص (محمد شكري)، ولا دروس مباشرة ولا وعظ ولا إرشاد… والتحدي الذي رفعه شكري هو أن يبقى أديبا، وسط الفوضى، راويا واصفا دقيقان وسط العبث، فيلسوفا عاقلا وسط التمرد، واقعيا وسط السريالية القوية للفقر، مؤمنا بالقيم الإنسانية، وسط التيه الميتافيزيقي، الذي عاش فيه شخصا وأديبا.
ثانية الإفادات مرتبطة بنمط جديد في رؤية الأدب، تشكل مع شكري داخل السياق الأدبي المغربي (وكم تجدني محرجا لـ”تسييق” أعمال شكري وربطها بالمغرب)، حيث أكد شكري أن هدف الأدب الواقعي -عكس الواقعيين ممن سبقوه- ليس الاقتصار على تقديم وثيقة اجتماعية حول واقع الناس، لكنه أكثر من ذلك يقدم وثيقة إبداعية في اللغة والأسلوب، وهي الوظيفة اللغوية الكفيلة والقمينة بتحويل الحدث العابر العرضي العادي إلى حدث أدبي سام مطلق ومفيد “وظيفة التسامي”.
الأدب والأخلاق
الأدب – حسب شكري- ليس من وظائفه الترويج لأخلاق معينة، بغرض الترويح عن النفس – كما كان يفعله الأدب الرومانسي والواقعي الماركسي والواقعي النهضوي العربي- ما دام الأدب الجيد لا يُكتَب بنوايا أخلاقية حسنة (أندري جيد) وما دامت مطلقية الأخلاق غير موجودة بعدُ وسط هذا «الشعب الأحمق»، وحيث إن البغاء لا يرفع عن المومس أنثويتها، والرأفة موجودة حتى داخل قلوب مضاجعي الجثث، والحب والإيثار إخوة للنرجسية والكراهية… وبالتالي، فإن فضيلة واحدة واعية تزر وزر أطنان من التعاليم والمفاخرات الأخلاقية الجوفاء التي لا تعفي الإنسان من أداء فاتورة سعادته بنفسه. كما أن الأدب المعتدل والاعتدالي في الأحكام الأخلاقية يبقى «مثالية فاشلة»، ما لم يستطع أن يستنزل بعض الغضب على هذا الكون «غير المعقول ميتافيزيقيا»… كما أننا ندرك اليوم -حسب شكري- أن المبالغة في تقييم تراثنا، وإنْ يكن على ضوء ثقافتنا المعاصرة، هو مرض يشبه أحد الأمراض الرومانسية التي لا علاج لها إلا بالموت. لكن فترة الإبداع الحقيقي لا يمكن أن تتكامل إلا بعد أن نتخلص من أكبر قوة تشدنا إلى الخلف… فشكري يقول، صراحة، إنه «ليس علينا أن نعاني فقط الآلام بسبب الأحياء وإنما بسبب الموتى أيضا، لأن الميت يمسك بالحي… أما نحن الذين نسعى إلى الانفصال عن الأموات فسندافع عن مستقبلنا بلا ميعاد مع ملائكة ولا شياطين» (محمد شكري -غواية الشحرور الأبيض)، فالذي يقول إنه يملك ألف ماضٍ تراه غير قادر على أن يراهن على مستقبل واحد.
يمكن تشبيه شكري بالشحرور الأبيض أو ذلك الطائر الذي وصفه تينيسي ويليامز، في مسرحيته «هبوط أورفيوس»، فهو طائر بلا رجلين، يعيش سماويا، ضئيل الجسم لكن جناحيه كبيران، ينام عاليا جدا على متن الريح… كل السماء له إلا الأرض، ففي جاذبية الأرض موته، وهو لا ينزلها إلا مرة واحدة: عندما يموت… هكذا هي حرية محمد شكري في قوته السالبة -السامية، لا يزاحمه فيها إلا من يريد أن يحيى ويموت مثله.

في سطور
ولد محمد شكري، سنة 1935، في آيت شيكر بإقليم الناظور شمال المغرب، وعاش طفولة صعبة وقاسية في قريته الواقعة في سلسلة جبال الريف، ثم في مدينة طنجة التي نزح إليها مع أسرته الفقيرة. سنة 1942 وصل شكري إلى مدينة طنجة ولم يكن يتكلم بعد العربية لأن لغته الأم كانت هي اللغة الأمازيغية (تريفيت). عمل كصبي مقهى وهو دون العاشرة، ثم عمِلَ حمّالاً، فبائع جرائد وماسح أحذية ثم اشتغل بعد ذلك بائعًا للسجائر المهربة.
انتقلت أسرة شكري إلى مدينة تطوان، لكن هذا الشاب الأمازيغي سرعان ما عاد وحده إلى طنجة. لم يتعلم شكري القراءة والكتابة إلا وهو ابن العشرين. ففي سنة 1955 قرر الرحيل بعيدًا عن العالم السفلي وواقع التسكع والتهريب والسجون الذي كان غارقًا فيه، ودخل المدرسة في مدينة العرائش ثم تخرج بعد ذلك ليشتغل في سلك التعليم.
في سنة 1966، نُشِرَت قصة شكري الأولى “العنف على الشاطئ” في مجلة “الآداب” اللبنانية. وبعد أن حصل شكري على التقاعد النسبي، تفرغ تمامًا للكتابة الأدبية، وتوالت بعد ذلك كتاباته في الظهور. اشتغل محمد شكري في المجال الإذاعي من خلال برامج ثقافية كان يعدها ويقدمها في إذاعة طنجة، وخصوصا في برنامجه الشهير “شكري يتحدث”. عاش شكري في طنجة مدة طويلة ولم يفارقها إلا لفترات زمنية قصيرة، ثم توفي في 15 نوفمبر 2003 بسبب مرض السرطان.
لم يتزوج محمد شكري طوال حياته، ومن أقواله “لكي أصبح أبا لابن عليّ أن أتزوج. لقد عزفت عن الزواج لأني أخشى أن أمارس على من ألد نفس التسلط والقهر اللذين مورسا عليّ. لهذا أنا أخشى أن يكون لي مولود.. فأنا لا أثق في نفسي”.
تحفل نصوص محمد شكري بصور الأشياء اليومية وبتفاصيلها الواقعية وتمنحها حيزًا شعريًا واسعًا، على عكس النصوص التي تقوم بإعادة صياغة أفكار أو قيم معينة بأنماط شعرية معينة.
شخصيات شكري وفضاءات نصوصه ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمعيش اليومي. ويعتبر شكري «العالم الهامشي» أو «العالم السفلي» قضية للكتابة، فكتاباته تكشف للقارئ عوالم مسكوتا عنها، على غرار عالم البغايا والسكارى والمجون والأزقة الهامشية الفقيرة، وتتطرق إلى موضوعات «محرمة» في الكتابة الأدبية العربية، وبخاصة في روايته “الخبز الحافي” أو “الكتاب الملعون” كما يسميها محمد شكري.
تحتل مدينة طنجة حيزًا هامًا ضمن كتابته، فقد كتب عن وجوهها المنسية وظلمتها وعالمها الهامشي الذي كان ينتمي إليه في يوم من الأيام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Al akhbar Press sur android
إغلاق
إغلاق