CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top
CAM ONLINE_Top
CAM – Campagne Mobile-Top

محمود درويش في حضرة غيابه

العام 2016 يسجّل مرور 10 سنوات على صدور «في حضرة الغياب»، الكتاب الذي أطلق عليه محمود درويش (1941 ـ 2008) صفة «نصّ»؛ فأدخل العمل في تصنيف كتابي عريض، ولكنه لم يُخرجه من تصنيف الشعر. وما دام «النصّ»، هذا، ليس مجموعة مقالات (على غرار «شيء عن الوطن»، 1971؛ و«يوميات الحزن العادي»، 1973؛ و«وداعاً أيتها الحرب، وداعـاً أيها السـلام»، 1974؛ و«في وصف حالتنا»، …1987)؛ وليس نثراً سردياً صريحاً (كما في «ذاكرة ليست للنسيان»، 1982)؛ ففـي الوسع اعتباره المجموعة الشعرية 24، إذا احتُسبت «عصافير بلا أجنحة»، 1960، المجموعة الأولى التي تخلى عنها الراحل في ما بعد، ولم يعد يدرجها في مجلدات أعماله الشعرية الكاملة.
والحال أنّ هذه المجموعة (ترجمها إلى الإنكليزية الروائي العراقي سنان أنطون، وصدرت سنة 2011 عنArchipelago؛ ومؤخراً فرغ فاروق مردم بك والياس صنبر من ترجمتها إلى الفرنسية، وتصـدر ربيع هذا العـام عن Actes Sud)؛ تسعى إلى استكشاف ما يستبطنه النثر من شعريات رفيعـة، بل هـي تنجز صيغة فريدة وفذّة من امتزاج الشعر والنـثر، في قول ينفكّ عنهما معاً، ويشكّل جنساً مستقلاً جبّار الإيحاء وعبقريّ التأثير.
وفي ثنايا الفصول العشرين، التي ينقسم إليها النصّ، يعثر القارئ على أمثلة عديدة تلخّص مفهوم درويش حول علاقة الشعر بالنثر، من زوايا مختلفة تخصّ المعنى والدلالة والمجاز والإيقاع.
«النثر جار الشعر ونزهة الشاعر»، و«الشاعر هو الحائر بين النثر والشعر»، و«تعرف أنّ المعنى في الشعر يتكون من حركة المعنى في إيقاع يتطلـع فيه النثر إلى رعوية الشعر، ويتطلع فيه الشعر إلى أرستقراطية النثر»، يكتب درويش.
كذلك يتعمد الراحل إقامة حوار مباشر بين الشعر (الوزن، في صيغة التفعيلة) والنثر؛ ليس في ختام معظم أقسام الكتاب، فحسب؛ بل أحياناً داخل الفقرة الواحدة، وحيث يُباغَت القارئ بتسلل مقطع موزون، أو حتى جملة عابرة؛ لا تقطع استرسال القراءة، بقدر ما تشدّ القارئ إلى منطقة مركّبة من اختلاط الاستقبال. على سبيل المثال، يكتب درويش: «فلصوت المطر على الزجاج هياج الرغبة. ليس أكثر من هذا ليبزغ الضوء من ليل الجسد. سريركَ سرّكَ/ ماضيك يأتي غدا/ على نجمة لا تصيب الندى/ بأذى. تلقي برأسك على ركبتيها لتستمتع إلى ما يقول الجسد الخالي من الحنين…».
وقد يقرّر، فضلاً عن هذا، تبديل التفاعيل على نحو يُحدث خلخلة مقصودة في العمارة الإيقاعية، ولعله يجسر المزيد من الهوّة الافتراضية بين الشعر والنثر؛ كما في هذا المثال الثاني: «ولا يبقى في ذهنك من أوصاف الجنّة غير التفاتتك الأخيرة، على الدرج الحجري، إلى نافذة نصف مفتوحة كنت ترى منها البحر والغروب وتغرب في العزلة: أنا والشمس صديقان حميمان/ ومحرومان في الليل من المشي على الشارع/ قد يعجبني المعنى/ ولا يعجبني/ لكنني أدمنت إيقاع الأغاني».
إلى هذا، تكتسب «في حضرة الغياب» أهمية كبيرة وخاصة، في الطور الأخير من تجربة درويش الشعرية، لاعتبار ثانٍ يتصل أيضاً بعلاقة الشعر بالنثر، ولكن من زاوية مختلفة: أنّ العمل يستكمل، في صيغة «نصّ» هذه المرّة، ما كان الشعر قد ابتدأه في مجموعة «لماذا تركتَ الحصان وحيداً»؛ أي تدوين محطات منتقاة من شذرات سيرة فريدة، تضمّ الشعريّ الفردي إلى الجَمْعي الكوني، أو كما يكتب درويش: «ألهذا كان ردّك الشخصي هو الدفاع الشعري عن الحبكة والذاكرة؟ فكتبتَ أصداء سيرة شخصية ـ جماعية، وتساءلت: لماذا تركت الحصان وحيداً؟ فماذا يستطيع الشاعر أن يفعل أمام جرّافة التاريخ غير أن يحرس شجر الطرقات القديمة ونبع الماء، المرئي منه وغير المرئي؟». وما لم يقله درويش في المجموعة الشعرية، سنة 1995؛ استكمله سنة 2006، في «نصّ» يرتدّ إلى طفولة «البروة»، مثلما يعود إلى زيارة عكا وحيفا وموسكو والقاهرة وبيروت ودمشق وتونس والرباط وباريس، وصولاً إلى غزّة وأريحا ورام الله…
ويبقى، أخيراً، أنّ التعديلات الكثيرة التي أجراها الراحل على مخطوط هذا العمل (الذي قُيّض لي الاطلاع عليه، واحتفظ بنسخة منه) برهان على أهميته العالية، ومدى القلق الذي تناهب درويش وهو يكتب، ويراجع، ويقلّب هذه الصياغة أو تلك، حتى بعد إرسال المخطوط إلى الناشر. أشير، في مثال أوّل، إلى أنّ الفصول كانت 19، قبل أن ينقل درويش الفصل IV إلى موقع الفصل XIX؛ ويضيف فصلاً عن تجربتَيه مع «النوم الأبيض»، أو الموت السريري الذي تعرّض له في فيينا 1984، وباريس 1998. ولقد حذف الراحل أكثر مما أضاف، وكنتُ ـ غنيّ عن القول! ـ أشفق على ما يستبعده (فقرة كاملة تستعيد حـيرام وسليمان الملك، مثلاً)؛ وأتفهم ما يعدّله («أتيتُ ولم أصل. جئتُ ولم أعد»، صارت: «أتيتُ، ولكنني لم أصل. وجئتُ، ولكنني لم أعدْ»)؛ وأطرب لما يضيفه (الخاتمة الشعرية، في ثلاثة فصول).
عمل متميز وفارق، إذاً، كانت غوايته جارفة عندي؛ في اسـتهلال قراءات 2016 الشعرية و… النثرية، أيضاً!

نبذة عن الكاتب

ناقد ومترجم

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة