مخلفات معاصر الزيتون بقصبة تادلة وراء نفوق أسماك بنهر أم الربيع

مخلفات معاصر الزيتون بقصبة تادلة وراء نفوق أسماك بنهر أم الربيع

مصطفى عفيف

كشفت مصادر مطلعة لـ «الأخبار» أن اللجنة المشتركة التي أوفدها نورالدين أوعبو، عامل إقليم الفقيه بن صالح الأسبوع الماضي، والمشكلة من ممثلي السلطات الإقليمية والمحلية وخلية البيئة التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي، وممثلي الحوض المائي أم أربيع والتي حلت بجماعة برادية وبمدينة قصبة تادلة وقريتي أولاد يعيش وأولاد يوسف للتحقيق في نفوق عدد من الأسماك بنهر أم الربيع، حيث خلصت اللجنة المذكورة في تقريرها والذي وضع فوق مكتب عامل إقليم الفقيه بن صالح، أن نفوقا شبه جماعي للأسماك وطفوها على سطح مياه وضفاف نهر أم أربيع يعود بالأساس إلى مخلفات معاصر الزيتون بأولاد يوسف، والتي تقذف بمخلفاتها المتكونة من مواد سامة تشمل مادة «المرجان»، والتي أدت إلى نفوق تلك الأسماك وتغير لون مياه النهر إلى اللون الأسود.
وأضافت نفس المصادر، أن اللجنة المشتركة قد أخذت خلال زيارتها عينات من الأسماك وعينات من الماء الملوث، والتي تم إرسالها إلى المختبرات العلمية المختصة قصد التحليل.
هذا ومن المنتظر أن تتخذ السلطات الولائية قرارات إدارية في حق المعاصر التي تقذف بمياهها الملوثة بنهر أم الربيع بسبب عدم احترامها للشروط البيئية، وهي مطالب أعضاء المجلس الإقليمي بالفقيه بن صالح خلال الدورة العادية الأخيرة، حيث طالبوا بالتعجيل بفتح تحقيق في هذه الكارثة البيئية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *