مدربون مغاربة في الإمارات ينقلون معركتهم ضد لارغيت إلى قبة البرلمان

مدربون مغاربة في الإمارات ينقلون معركتهم ضد لارغيت إلى قبة البرلمان

حسن البصري
عبر مجموعة من المدربين المغاربة العاملين في أندية كرة القدم بدولة الإمارات العربية المتحدة، عن قلقهم من موقف الإدارة التقنية الوطنية التي سلمت شهادات التدريب إلى المدربين المغاربة العاملين في دولة قطر، وإقصاء باقي الأطر العاملة في دول الخليج العربي كالإمارات والسعودية وسلطنة عمان، ثم البحرين. وشرع المؤطرون المغاربة في عقد اجتماعات مكثفة من أجل توحيد الصفوف أملا في معاملة بالمثل، على غرار الأطر التي تعمل في قطر، خاصة وأن المدربين المغاربة مهددون بالطرد وقطع مصدر أرزاقهم، في حال عدم تمكنهم من الحصول على شهادات على غرار مدربين عرب ساعدتهم اتحاداتهم على الاستقرار عبر توفير الشهادات حسب الاستحقاق.
واتفق المدربون المغاربة العاملون في الإمارات، على اتباع مجموعة من الصيغ النضالية وطرق أبواب وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والإدارة التقنية، ثم ودادية المدربين المغاربة، داعين الأطر العاملة في الدول المجاورة التي تعاني من نفس المشكل إلى لم الشمل وتوحيد المواقف أملا في معاملة بالمثل.
وقال أكثر من مدرب مغربي مغترب في الإمارات إن التعبئة مستمرة في صفوف المدربين، حيث قرروا نقل المعركة إلى هيئات دستورية، خاصة مجلس النواب من خلال أسئلة موجهة إلى وزير الشباب والرياضة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *