MGPAP_Top

مدن الشمال تظلم احتجاجا على “أمانديس”

مدن الشمال تظلم احتجاجا على “أمانديس”

أطلق نشطاء شبكة التواصل الاجتماعي “فايسبوك” حملة إطفاء الأضواء والأجهزة التي تعمل بالكهرباء، احتجاجًا منهم على غلاء فواتير الماء والكهرباء، خاصة، في مدينة طنجة.

قررت ساكنة المدن الشمالية (طنجة، تطوان، أصيلة، الفنيدق، المضيق) تنظيم هذه الحملة، وذلك أمس السبت ابتداءاً من الساعة الثامنة إلى التاسعة مساءاً.

وقال رواد “الفايسبوك” إن هذه الحملة، التي تهدف إلى، قطع التيار الكهربائي عن منازلهم ولو لساعة واحدة، سيكلّف الشركة خسائر مالية كبيرة.

وتطالب ساكنة المدن الشمالية، الجماعة الحضرية بفك ارتباطها بشركة “أمانديس”، التي تفرض على زبنائها فواتير خيالية، وصلت حسب بعض المواطنين بمدينة طنجة 8 آلاف درهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

1 تعليقات

  1. محمد ناجي

    التضامن طريق النجاح
    إنها سابقة في تاريخ الاحتجاج بالمغرب، سيكون لها ما بعدها..
    هذا الأسلوب من الاحتجاجات ، بالامتناع عن استعمال المادة المحتج ضدها ولو لمدة محددة، أو مقاطعتها، للتعبير عن رفض المستهلك لسياسة منتجيها، أو موزعيها أو تعبيرهم عن عدم تحملهم لأسعارها؛؛ إنما يتمثل نجاحه في التضامن الجماعي عند تنفيذه. وهذا التضامن الجماعي في الاحتجاج السلمي والحضاري بالمقاطعة أو رد السلعة ، أو التوقف عن استعمالها ولو لمدة، لم يكن ينجح في كثير من الأحيان لغياب ذلك التضامن الشعبي ..
    اليوم أبانت مدن الشمال عن قدرتها على التضامن من أجل تنفيذ أسلوب احتجاجي حضاري سلمي من شأنه أن يكسر شوكة تلك الشركة الغول التي تلهث وراء الأرباح الزائدة رغم أنها تعرف أن الأوضاع في المغرب لا تحتمل تلك الزيادات الفاحشة، وأن العامل المغربي أو الموظف، أو حتى التاجر المتوسط بالكاد يكاد يوفر عشاءه لأسرته (بالخبز واتاي) ، باعتراف رئيس الحكومة الذي جهر بهذه الحقيقة المؤلمة في معرض حديثه للصحافة العالمية ، معتقدا أن ذلك يدعو إلى الافتخار بهذا الشعب الذي يكفيه أن يتغذى على (الخبز واتاي)، وهو لا يدري أنه مكره على ذلك ومضطر إليه..
    أمانديس اليوم ملزمة بمراجعة سياستها وإعادة النظر في أسعارها؛ وإلا فقد تجد نفسها أمام ظلام دامس يغطي رداؤه كل مدن المغرب وقراه ؛؛ فالكل غاضب متوفز، ناقم على خدماتها وأسعارها..

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !!حقوق النسخ محفوظة